التقطت سيلفي مع جثته وأخرجت لسانها.. مفاجأة جديدة حول سبب قتل الفنانة عبير بيبرس لزوجها!

كشفت تحقيقات النيابة في مصر، عن مفاجأة وتفاصيل مثيرة، في حيثيات الحكم بالسجن 7 سنوات للفنانة المصرية عبير بيبرس بتهمة قتل زوجها، بعد أن قررت النيابة العامة إحالتها إلى محكمة الجنايات ووجهت لها تهمة القتل العمد.

صفعة على الوجه سبب الجريمة
وجاء في حيثيات الحكم التي نقلتها وسائل إعلام محلية، أنه وعلى إثر خلافات زوجية ومالية ومشادة كلامية. نشبت بين عبير بيبرس، وشريك حياتها المجني عليه، والتي كانت ترغب في الطلاق منه والتي تطورت إلى مشاجرة نشبت بينهما. لطمها المجني عليه على وجهها.

وأوضحت المحكمة أن عبير بيبرس اشتاطت غيظاً بسبب هذه الصفعة من زوجها، ففكرت في ضربه وإيذائه. عمدا حيث أنها اعتاد على رميه بأفظع الألفاظ و السباب والاعتداء عليه بالضرب أمام الجميع، مستغلة. ضعف شخصيته أمامها وحبه الشديد لها.

ضرب أفضى للموت
وتابعت المحكمة في حيثيات الحكم: “ما أن أبصرت المتهمة قطعة زجاج مكسورة من ضلفة الدولاب الخاص. بمنزل الزوجية، فالتقطتها وعقدت العزم لضربه عمدا، وباغتته بقطعة الزجاج المكسور بضربة طعنية نافذة استقرت أعلى يسار صدره. سقط على إثرها أرضاً مضرجا في دمائه”.

وأصيب زوج عبير بيبرس بجرح طعني أعلى يسار الصدر نفذ إلي التجويف الصدري، فأحدث قطع في الأنسجة. والعضلات، وقطع بنسيج الرئة اليمني ونزيف دموي نتج عنها وفاته، ودون أن تقصد المتهمة من ذلك قتله. ولكن الضرب أفضى إلى موته.

لم أصدق أنه مات
وعند مواجهة عبير بيبرس بهاتفها المحمول وبه صورة بتاريخ يوم الحادث 30 مايو الماضي، التقطتها المتهمة. لنفسها ويظهر فيها زوجها ملقى أرضا على ظهره، ويرتدى “تيشرت لونه أحمر” بينما تظهر المتهمة في الصورة وهي تخرج لسانها عقب مقتله. أجابت: “لم أكن أصدق أنه مات إلا بعد ما الإسعاف حضر وأخبروني بذلك”.

وبسؤال عبير بيبرس هل كان توقيت التقاط الصورة قبل حضور سيارة الإسعاف؟ أجابت: “لا أعلم”.

وتبين أن عبير بيبرس كانت ترتدي ملابس معينة أثناء التقاط الصورة مع جثة زوجها، وغيرت ملابسها قبل حضور سيارة الإسعاف.

مريض قلب
وكان والد زوج عبير بيبرس قد اتهمها سابقاً بأنها كانت تضربه بشكلٍ يومي وكانت دائمة التعدي عليه .

وقال الأب إن “عبير” المتهمة بقتل زوجها رجل الأعمال عمرو سيد عبدالله، كانت تخطط لقتله واعدت تقارير تفيد بانه مريض قلب .

وقال الأب إن المتهمة كانت تسير في انهاء اجراءات دفنه على أن الوفاة طبيعية يوم الحادثة، لولا انه أبلغ الشرطة عن الحادث.

وأضاف أن المتهمة اتصلت به يوم الحادثة وادعت ان ابنه فارق الحياة في شقته وأن الوفاة طبيعية، مشيراً إلى أنّه. وصل الى المنزل في “البساتين” ووجد نجله على السرير ولم تكن عليه آثار دماء لكنه مصاب بجروح في رأسه وقدمه.

وطن يغرد خارج السرب


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.