جدل في ليبيا.. إطلاق سراح أخطر مهرب بشر مطلوب دوليا

أشعل خبر إطلاق سراح أحد أشهر مهربي البشر في ليبيا، جدلاً واسعا على مواقع التواصل، لا سيما أن عبد الرحمن ميلاد الملقب بـ “البيدجا” مدرج من قبل مجلس الأمن الدولي على قائمة العقوبات، ومطلوب دوليا.

 

وكانت وسائل إعلام محلية نقلت عن مصادر مطلعة ليل الأحد تأكيدها إطلاق سراح إمبراطور التهريب، المطلوب من الإنتربول؛ لضلوعه في جرائم الاتجار بالبشر والوقود.

إلى ذلك، أفادت وكالة “نوفا” الإيطالية أن إطلاق سراح عبد الرحمن جاء بأمر من النيابة العامة بعد تبرئته من التهم المنسوبة إليه.

في المقابل، لم يصدر حتى الآن أي تعليق رسمي ليبي على الموضوع. فيما شهدت مدينة الزاوية غرب العاصمة الليبية طرابلس، ومسقط رأس البيدجا، احتفالات بإطلاق سراحه، وتبرئته من الجرائم المنسوبة إليه.

يشار إلى أن “البيدجا” مهرب سيئ السمعة في ليبيا وخارجها، كان يشرف على قوات خفر السواحل التابعة لحكومة الوفاق، وهو مدرج على قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي، ومتهم بإغراق مراكب مهاجرين في عرض البحر.

ورد اسمه في تقرير أممي، حيث وصف بأنه مهرب بشر عنيف يتحمل المسؤولية عن حالات إطلاق الرصاص في البحر، ويتزعم عصابة إجرامية تنشط في منطقة الزاوية شمال غربي طرابلس.

إلى ذلك، وصفه تقرير لمجلس الأمن في يونيو 2018، بأنه زعيم أخطر عصابة تهريب بشر في ليبيا، متورطة في تعذيب المهاجرين وارتكاب انتهاكات بحقوق الإنسان.

إغراق مراكب مهاجرين

كما أدرجه في قائمة العقوبات؛ لتورطه في إغراق مراكب مهاجرين باستخدام أسلحة نارية، وتعاونه مع مهربين آخرين.

وألقت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق السابقة القبض على “البيدجا” في منتصف أكتوبر من العام 2020 بناء على أوامر قبض صادرة عن مكتب النائب العام.

فيما رحبت عدة جهات دولية ومحلية حينها بالقبض على هذا الرجل، داعية إلى ضرورة إجراء محاكمة عادلة وشفافة وسريعة معه.

 

 

المصدر : العربية نت


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


رفيف أحمد

محرر بشبكة سودافاكس الإخبارية ، الشبكة الاولى في متابعة الأحداث والتغطيات

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.