ندرة حادة في غاز الطبخ بالعاصمة

تشهد محال تواكيل غاز الطبخ بالأحياء ندرة حادة بكافة الشركات، وقال عدد من الوكلاء بالخرطوم لـ(السوداني) إن أزمة غاز الطبخ بولاية الخرطوم لاتزال مستمرة ما اضطر أصحاب المحال بالأحياء لإغلاقها.

 

وقال المواطن السر إبراهيم لـ(السوداني) إنه يعاني من صعوبة في الحصول على الغاز منذ 4 أشهر لعدم توفره من الشركات كافة، لافتاً إلى أن عدد الإسطوانات المعبأة التي تصل لمحال التواكيل غير كافية مقارنة بالصفوف الممتدة للمواطنين للحصول عليها.

وطالب إبراهيم الجهات المسؤولة بتوفير الغاز خاصة في شهر رمضان، وقال إن شراء الفحم مكلف وسعر الجوال قفز إلى (6-7) آلاف جنيه.

وأكد وكيل غاز جاسكو بأمدرمان عبدالمطلب آدم في حديث لـ(السوداني) تفاقم أزمة الغاز، وقال إنه لم يستلم غازاً منذ فترة ، مشيراً إلى أن التوزيع يتم عبر المحليات في الميادين ولجان الأحياء، لحدوث مشكلة في الترحيل بسبب أزمة الوقود، مضيفاً أن الكميات التي توزعها الشركات بالميادين غير كافية مقارنة بحجم أسطوانات المواطنين المصطفة بالميدان، لافتاً إلى وجود مشكلة ترحيل تعيق عملية توصيل أسطوانات الغاز سواء كان بالميدان أو الوكلاء بالأحياء وطالب آدم الجهات المسؤولة بتأمين الطريق لترحيل الغاز والذي يشهد ندرة كبيرة، مبيناً أن سعر الأسطوانة من المستودع (370) جنيهاً وسعر الوكيل (400) جنيه .

وقال الأمين العام لغرفة وكلاء وموزعي الغاز فضل يس الفضل إن هنالك وفرة في غاز الطبخ بالمستودعات، وأوضح أن رسوم الترحيل غير مجزية مما أدى على لإحجام الوكلاء والمرحلين عن سحب الغاز من المستودعات، مبيناً أن سعر الأسطوانة (400) جنيه في بعض المحليات.

وقال وكيل غاز بالخرطوم إن هنالك ندرة حقيقية في غاز الطبخ وارتفاعاً في تكلفة الترحيل، مشيراً إلى اصطفاف ناقلات الغاز بالمستودع لأكثر من يومين، مبيناً أن سعر الأسطوانة عبوة (12,5) كيلو (400-700) جنيه، لافتاً إلى وفرة الغاز ببعض الشركات كـ (الطريفي – النيل – أبرسي) .

السوداني


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


رفيف أحمد

محرر بشبكة سودافاكس الإخبارية ، الشبكة الاولى في متابعة الأحداث والتغطيات

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.