الشـاي الأخضر بالياسمين مفيد للأمعاء والدماغ

قد تكون لذة شرب الشاي مع من نحب كلذة ارتشاف القهوة مع كل إشراقة شمس، فرشفة واحدة من الشاي كافية لتعديل المزاج والإحساس بالانشراح والارتواء، فكيف إذا أضيف إلى الشاي رائحة منعشة كالياسمين، وكيف إذا كنا في شهر الصيام حيث تجتمع العائلات، ويكثر التفكير في المشروبات الصديقة للأمعاء والتي تروي العطش. وفي الإجابة على ذلك، يجمع الباحثون على أن شرب الماء من أفضل الطرق للوقاية من الجفاف، لكن الأبحاث الطبية تضيف مشروباً غذائياً هاماً قد لا ندرك أهميته الصحية، وهو الشاي الأخضر.

فإذا كنتم في حالة مزاجية لتناول شيء أكثر إثارة قليلاً من الماء، ينصح طبيب الجهار الهضمي التكاملي وعضو مختبر «إم بي جي»، مارفن سينغ، بتناول الشاي الأخضر الذي يمكن احتسابه أيضا في كمية الماء اليومية.

ويؤكد سينغ نقلاً عن موقع «مايند بودي غرين»: «أن شاي الياسمين الأخضر العضوي من مشروباته المفضلة الصديقة للأمعاء. وسواء أكان مثلجاً أو ساخناً، يبقى تناول شاي الياسمين الأخضر أكثر إفادة للجسم مما قد نعتقد».

فمضادات الأكسدة في الشاي الأخضر، وعلى الأخص مركب «يبيغالوكاتشين غالاتي» او «إي جي سي جي»، توفر فوائد مضادة للالتهابات. وقد ثبت أيضاً امتصاص الشاي الأخضر بشكل فعّال في الجهاز الهضمي، حيث يمكن أن تساعد الخصائص المعدلة للالتهاب نفسها في إدارة أو تقليل مخاطر اضطرابات الجهاز الهضمي.

وإلى جانب مضادات الأكسدة، تساعد أيضاً المواد الكيمائية النباتية الموجودة في الشاي الأخضر على تغذية ميكروبوم «اكرمانسيا موسينيفيلا»، الذي يبطن جدران الأمعاء.

وفيما تدعم جميع أنواع الشاي الأخضر صحة الأمعاء، يحب سينغ شاي الياسمين الأخضر بشكل خاص لرائحة الأزهار المريحة. وبالنظر إلى ما اكتشفه العلم حول العلاقة بين القناة الهضمية والدماغ، فإن الخصائص المهدئة للشاي الأخضر قد لا تهدئ المعدة فحسب، بل العقل أيضاً، حسب قوله.

يذكر موقع «مانيد بودي غرين» أن أبحاث عدة في الواقع خرجت بنتائج مماثلة، فقد أظهرت الدراسات أن الشاي الأخضر يمكنه أن يحسن المزاج والأداء الإدراكي، وبشكل أكثر تحديداً، فإن شرب نصف كوب فقط من الشاي الأخضر يقلل من مخاطر الاكتئاب والخرف.

يؤكد سينغ أن «الشاي الأخضر مضاد رائع للالتهابات، وصديق للميكروبيوم المعوي، وعنصر يجب تضمينه في روتين حياتنا اليومية». ومن أجل تلطيف طعمه وإضافة نكهة إليه، يمكن اختيار كوب من شاي الياسمين الأخضر بدلاً من الشاي الأخضر فقط.

ونظراً لاتصال القناة الهضمية بالدماغ، يرى أن العديد من العناصر الغذائية التي تجعل المشروبات مفيدة للأمعاء تجعلها مفيدة للدماغ، كما أن الشاي الذي تم تناوله مُحتسب في كمية الماء اليومية التي يجري تناولها.

البيان


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


رفيف أحمد

محرر بشبكة سودافاكس الإخبارية ، الشبكة الاولى في متابعة الأحداث والتغطيات

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.