للسقوط أسباب أخرى يا مفرح ..!!

انكشف المستور وما عادت تلك الشعارات تعني شيئاً للناس وما عاد لها من وجود في حياتهم ، تباعدت المسافة بين الإنقاذ والمواطن

في حديثٍ له خلال مُخاطبته حفل تخريج حفظة القرآن الكريم بمُجمع خلاوي الهُدى بالمويلح قال السيد نصرالدين مفرح وزير الأوقاف (أنّ التشدُّد الأيدولوجي وإجبار الناس على اتباع نهج مُحدّد كان سبباً في سقوط النظام السابق).
لا يا مفرح لسقوطهم أسباب أخرى أهمها الفشل في إقناع المواطن بالفعل لا بالكلام بأنّ لديهم من القُدرات ما يستطيعون أن يحكموا بها هذه البلاد وينهضوا بها بعيداً عن الهوس الديني وعن مشروع دولتهم الحضاري الذي فشلوا في تشييده وبناء قواعده لوقوف المواطن ضد قيامه مُنذ البدايات ورفضه التام له بعد اكتشافه بأنّه مُجرد جسر أرادوا الوصول به للسلطة.
معلوم للجميع بأنّ ثورة الإنقاذ لا سيّما في بداياتها الأولى اجتهدت اجتهاداً كبيراً في التغلغُل داخل المُجتمع السوداني والغوص في أعماقه لغرس المفاهيم والأيدلوجيات التي (كان) يعتنقها من جاءوا بالثورة ، لقد عزفوا على وترِ الدين واستغلّوا سماحته ومحبة أهل السودان من المُسلمين لشعائره ، واتخذوه مطية وصلوا بها سريعاً إلى المواطن ووجدوا منه قبولاً لم يُحظى به الغير ، هتف المواطن وهلّل وكبّر ترحيباً بهم ورفع معهم تلك (الشعارات) النبيلة والتي سُرعان ما أسقطتها مباهج السُلطة وملذاتها بعد أن تدفقت بين أيدي القوم الأموال وتغيّرت بها الأحوال ، تفشّى الفساد ، وضاقت بأفعالهم البلاد على العباد ، بالرغم من سعتها ووفرة مواردها.
انكشف المستور وما عادت تلك الشعارات تعني شيئاً للناس وما عاد لها من وجود في حياتهم ، تباعدت المسافة بين الإنقاذ والمواطن ، حدثت الجفوة وزادت الفجوة بانشغال ساستها عن الشعب بصراعاتهم العبثية ، وتركته يلهث وراء توفير مُتطلباته الحياتية ، وما بكى عليها بعد رحيلها إلّا أصحاب المصالح ومن انطلت عليهم خدعة المشروع الحضاري ، وما من أثرٍ اليوم يدُل على أنّ مشروعهم الذي جاءوا به ما زال موجوداً على أرض الواقع ، لقد ذهبوا وذهبت معهم أفكارهم.
نعم لقد ضاق المواطن ذرعاً بممارسات البعض من المهوسين الذين يروّن أنّ الدخول للدين الحق لن يتأتى إلّا عبر بواباتٍ يمتلكون مفاتحها وحدهم ، ولكن من منّا يا سعادة الوزير لا يعلم بالأسباب الحقيقية التي دفعت المواطن للثورة عليهم واقتلاعهم من جذورهم ، لقد ضيّعوا البلاد بتدمير مُكتسباتها وتحطيم بنياتها وتبديد ثرواتها ، فصلتهم السُلطة عن المواطن وحجبتهم عن رؤية ما يحدُث خارج أسوار أبراجهم العالية ، مات بسبب عشقهم للسلطة الإحساس فيهم وتركوا المواطن يُعاني وحده في رفعِ ثِقل المُعاناة عن كاهله ، فابحثوا أنتُم يا معالي الوزير في غير الكلام عن عملٍ يُبقيكم حُكاماً على أهل هذه البلاد الطيب أهلها ، والتي ابتلاها الله بساسةِ ظلّوا وما زالوا يُنشئون أضخم المشروعات ويُشيدون شاهق البنايات بالكلام ، ويكفينا ما فعلته الإنقاذ فينا.

بلا اقنعة
زاهر بخيت الفكي


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


خالد عثمان

محرر بشبكة سودافاكس الإخبارية ، الشبكة الاولى في متابعة الأحداث والتغطيات

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.