قيادات بـ(التغيير): مسودة قانون الأمن الداخلي تهدد الحريات العامة

أعلنت قيادات بـ(قوى إعلان الحرية والتغيير) رفضها لصلاحيات الاعتقال والقبض والتفتيش في مسودة مشروع قانون جهاز الأمن الداخلي التي وُضعت على منضدة مجلس الوزراء.

وقال المحامي المعز حضرة عضو الإئتلاف الحاكم في تصريح ، إن مثل هذه القوانين يفضل إجازتها من البرلمان أو المجالس التشريعية، وأشار إلى أن المسودة يشوبها خلل في الصلاحيات.

داعياً إلى إجراء مزيد من التشاور حولها. في غضون ذلك، اعتبر رئيس لجنة مفقودي مجزرة فض الاعتصام القانوني، الطيب العباسي، المسودة بأنها “تهديد للحريات العامة والحقوق الواردة في المعايير الدولية وفي وثيقة الحقوق”.

وأعلن الحزب الاتحادي الموحد، رفضه مشروع القانون، ورد رئيس الحزب في إفادته ذلك إلى تداخل سلطات وصلاحيات هياكل فترة الانتقال.

الحراك السياسي


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


رفيف أحمد

محرر بشبكة سودافاكس الإخبارية ، الشبكة الاولى في متابعة الأحداث والتغطيات

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.