هذا ما يحدث لجسم الصائم عند تناول لحم الدجاج

يدخل لحم الدجاج في العديد من الأطباق في عالمنا العربي، وهو يؤكل مسلوقا ومقليا ومشويا، كما يوضع في شطائر ويضاف إلى السلطات، ويؤكل مع الأرز والخبز والبرغل والفريكة وغيرها، فماذا يحدث لجسم الصائم عند تناول لحم الدجاج؟ وما الفروقات بين لحم صدر الدجاج ولحم فخذ الدجاج؟ الجواب في هذا التقرير، مع إرشادات لمرضى السكري والضغط.

نبدأ باستعراض المكونات الغذائية التي تزودنا بها 100 غرام من لحم صدر الدجاج منزوع الجلد Chicken Breast (meat only)، مع التأكيد على أن جميع هذه الأرقام تقريبية وتعتمد على طريقة تغذية الدجاج وأسلوب تحضيره:

بروتين: 23 غراما
الدهون: 1.2 غرام
الكوليسترول: 73 مليغراما
المكونات الغذائية التي تزودنا بها 100 غرام من لحم صدر الدجاج بالجلد Chicken Breast (with skin)

السعرات الحرارية: 172 سعرا
بروتين: 20 غراما
الدهون: 9.2 غرامات
الكوليسترول: 64 مليغراما
المكونات الغذائية التي تزودنا بها 100 غرام من لحم فخذ الدجاج منزوع الجلد Chicken Thigh (meat only)

السعرات الحرارية: 119 سعرا
بروتين: 20 غراما
الدهون: 4 غرامات
الكوليسترول: 94 مليغراما
المكونات الغذائية التي تزودنا بها 100 غرام من لحم فخذ الدجاج بالجلد Chicken Thigh (with skin)

السعرات الحرارية: 211 سعرا
بروتين: 17 غراما
الدهون: 15 غراما
الكوليسترول: 98 مليغراما

ماذا يحدث لجسم الصائم عند تناول لحم الدجاج؟
عندما يتناول الصائم لحم الدجاج فإنه يحصل على الكثير من الفوائد الصحية، فهو يزود الجسم بالبروتينات التي تساعد على الشعور بالشبع، كما أن تناول البروتين يساعد في الحفاظ على كتلة العضلات.

يزود الدجاج الجسم بمجموعة من المغذيات مثل فيتامين “بي 12” (B12)، الزنك، الحديد، والنحاس.

وحتى يحصل الصائم على أفضل فوائد الدجاج عليه التركيز على لحم الصدر منزوع الجلد، وعلى تحضيره بطريقة صحية.

فخذ الدجاج والجناح يحتويان على سعرات حرارية أكثر ودهون أعلى مقارنة بلحم الصدر، وأيضا جلد الدجاج غني بالسعرات الحرارية والدهون ويجب نزعه.

ويجب على الصائم تجنب الدجاج المقلي والتركيز على المسلوق أو المشوي، ولكن يجب شوي الدجاج بطريقة صحية، ودون أن يحترق، وألا يكون في تماس مباشر مع اللهب.

فوائد تناول الدجاج
تزويد الجسم بالسيلينيوم، وهو معدن نادر وضروري لوظيفة المناعة وصحة الغدة الدرقية والخصوبة.
الدجاج غني بفيتامين “بي” (B) مثل النياسين، وفيتامين “B6” (بي 6)، و”بي 12″، والتي تلعب دورا رئيسيا في إنتاج الطاقة وتصنيع الحمض النووي وصحة الدماغ.
عند تناوله ضمن نظام غذائي صحي فإن الدجاج قد يساعدك في فقدان الوزن.
الدجاج يختلف حسب طريقة تحضيره
الدجاج المقلي والمغطى بالبقسماط -مثل البروستد ودجاج الفشار- عادة ما يحتوي على نسبة عالية من الدهون غير الصحية والكربوهيدرات والسعرات الحرارية.

وتتم أيضا معالجة بعض أنواع الدجاج التي تباع في المتاجر، وتضاف لها مواد ومنكهات، وتصبح مصنعة.

وتشير الأبحاث إلى أن تناول اللحوم المصنعة قد يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع الثاني وأنواع معينة من السرطان.

وقد تحتوي لحوم الدجاج المصنعة أيضا على كميات عالية من الصوديوم والمواد الحافظة التي لها أضرار على الصحة، خاصة لدى مرضى القلب وارتفاع ضغط الدم.

المصدر : الجزيرة نت


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


حسام بشير

محرر بشبكة سودافاكس الإخبارية ، الشبكة الاولى في متابعة الأحداث والتغطيات

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.