دفن (8) جثث من مشرحة التميز بالوادي الأخضر وسط اعتراضات الأهالي

كشف رئيس لجان التغيير والخدمات بمربع 21 بالوادي الأخضر عباس محجوب عن تمكن السلطات دون اخطار أهالي المنطقة من دفن 8 جثامين من الجثث المتراكمة بمستشفى التميز والتي ثار جدل كثيف بشأنها.

وجددت لجان التغيير والخدمات بمربعات 15، 20، 21 بالوادي الأخضر تمسكها برفض دفن الجثث المتراكمة بمستشفى التميز بجانب جثث من مشارح أخرى بعد أن أكمل الطب العدلي الاجراءات توطئة لدفنها وتجهيز 82 مقبرة.

وقال رئيس لجان التغيير والخدمات بمربع 21 بالوادي الأخضر عباس محجوب : “تفاجأنا بحضور عربات تحمل نظاميين وجثث وآليات لحفر المقابر دون سابق انذار مما تسبب في موجة من الغضب وسط الأهالي أسفرت عن مواجهات بين شباب الخدمات والأجهزة الأمنية مما أدى إلى اطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريغ المحتجين بعد أن صادرت تلك القوات هواتف بعض المحتجين”.

وقطع محجوب بعدم سماحهم بدفن أي جثة ما لم يتم تنفيذ اشتراطاتهم المتمثلة في انشاء سجل لكل جثة وتوضيح أسباب الوفاة، وتحديد أرقام متسلسلة. وأرجع رفضهم السماح بدفن الجثث لظهور جثة أحد شهداء فض الاعتصام بين الجثث بعد تطابق الحمض النووي مع أسرته.

ونقل عن رئيس لجنة التحقيق في اختفاء الأشخاص قسرياً الطيب العباسي تأكيداته بأن الجثث لا علاقة لها بفض الاعتصام لجهة أن تاريخ وفياتها حدد في الفترة بين 2020 و2021 م وقطع العباسي بأن 30 بالمائة من الجثث تعود لأطفال فاقدي السند، ومجهولي الهوية.

الجريدة


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


رفيف أحمد

محرر بشبكة سودافاكس الإخبارية ، الشبكة الاولى في متابعة الأحداث والتغطيات

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.