لها شروط خاصة.. ما الذنوب التي لا تغتفر حتى مع الصوم والصلاة؟

يتساءل البعض حول حديث “من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه”، فهل هذه المغفرة تشمل جميع الذنوب الصغائر منها والكبائر؟

ويجيب عن هذا التساؤل الدكتور محمد راتب النابلسي الذي قال في لقاء على الجزيرة مباشر “هناك ذنب يغفر وهو ما كان بينك وبين الله، وذنب آخر لا يترك وهم ما كان بينك وبين العباد والذي لا يغفر إلا في إحدى هذين الحالتين: إما الأداء أو المسامحة”.

وأضاف “هناك صحابي جليل خاض مع النبي صلى الله عليه وسلم غزوات وتوفي وقبل أن يصلي عليه النبي سأل: أعليه دين؟ فقالوا: نعم، فقال: صلوا على صاحبكم”.

وتابع “أحد الصحابة يحب هذا المتوفى فقال: عليّ دينه يا رسول الله، فصلى عليه النبي. وفي اليوم التالي سأل النبي هذا الصحابي: أديت الدين؟ قال: لا، وفي اليوم الثالث سأله فقال لا، وفي اليوم الرابع قال: أديت الدين فقال عليه الصلاة والسلام: الآن ابترد جلده”.

وأردف “حقوق العباد مبنية على المشاححة بينما حقوق الله مبنية على المسامحة، والذنب الذي يرتكبه العبد بينه وبين الله من السهل جدا أن يغفر، والذي يترك ما كان بينك وبين العباد، أما الذنب الذي لا يغفر فهو الشرك”.

واستطرد قائلا “ليس عندنا شرك واضح في بلادنا، فليس هناك صنم يعبد من دون الله، ولكن يوجد شرك خفي وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَتَخَوَّفُ عَلَى أُمَّتِي الْإِشْرَاكُ بِاللَّهِ، أَمَا إِنِّي لَسْتُ أَقُولُ يَعْبُدُونَ شَمْسًا وَلَا قَمَرًا وَلَا وَثَنًا، وَلَكِنْ أَعْمَالًا لِغَيْرِ اللَّهِ، وَشَهْوَةً خَفِيَّةً”.

المصدر : الجزيرة مباشر


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


خالد عثمان

محرر بشبكة سودافاكس الإخبارية ، الشبكة الاولى في متابعة الأحداث والتغطيات

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.