خبير في الري: تزويد النهضة للسودان بالكهرباء (في كف عفريت)

إستبعد رئيس وفد التفاوض السابق مع إثيوبيا مهندس دياب حسن حدوث حرب بين الدول الثلاث (السودان ومصروإثيوبيا)بسبب سد النهضة .

وقال إن حرب المياه قادمة ولكن ليس الآن لأن التفاوض والخطوات والإجراءات القانونية لا تزال بعيدة، مشيراً إلى أطماع إثيوبيا فى النيل الأزرق والعطبراوي. وقال إن التفاوض سيستمر إلى حين تشغيل سد النهضة ورؤية مدى الأضرار بالعين المجردة طالما أن حكومتي السودان ومصر فى أسوأ حالاتهما..

وتوقع حدوث مجاعة في مصر والسودان خاصة إن استمرت إثيوبيا فى بناء السدود المقترحة. وحول مضار وفوائد النهضة على السودان قال دياب ، لا توجد دراسات تفصيلية بحجم المضار والفوائد، غير أن مضاره على السودان أكثر مقارنة بدولة مصر نسبة لاعتماده على التخزين السنوي وليس التخزين لسنوات متعددة over year storage .

كمصر بالإضافة لاعتمادنا على النيل الأزرق فى الري الفيضي من الروصيرص حتى وادى حلفا والمغذي الرئيس للمياه الجوفية .

ولفت للأثر المباشر على المواطن بدون تعويض في نقص المياه الجوفية والري الفيضي والغابات حيث كان من المفترض أن يتم إكمال الدراسات على mitigation measures وبدء التنفيذ سواء استبدال الري الفيضي برى دائم أوخلافه. والمساحات كبيرة ليس كما يطبلون هي أكثر من مليون فدان وليست (100) ألف فدان. أما المنافع التي تردد كالزيادة فى التوليد ومد السودان بالكهرباء فقد أصبحت كلها في كف عفريت مع عدم التزام إثيوبيا بتوقيع اتفاق قانوني ملزم.

أما توفير الطمي فسلاح ذو حدين فى القريب العاجل قد تقلل الطمي في بحيرات السدود والترعة. ولكن في المقابل سينهي التخصيب مما يزيد الأسمدة وما يترتب على ذلك من أمراض وإهلاك للتربة وأيضاً في المستقبل سيغير المورفولجي فى مجري النهر وزيادة التصحر.

السوداني


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


رفيف أحمد

محرر بشبكة سودافاكس الإخبارية ، الشبكة الاولى في متابعة الأحداث والتغطيات

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.