5 علامات تشير إلى أن الصداع قد يدل على الإصابة بسرطان المخ

تتكاثر الخلايا السرطانية في المخ لتتحول إلى ورم، وقال مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة إن الصداع، الذي يشغل حيزا داخل الجمجمة، هو “أحد الأعراض الشائعة” للمرض.
ويعاني الكثيرون من الصداع في حياتهم اليومية، فكيف يمكنك معرفة ما إذا كان ناتجا عن ورم في المخ؟.
يكمن المفتاح فيما إذا كان مصحوبا بخمسة عوامل رئيسية، وأول علامة تحذير لسرطان المخ هي إذا كان الصداع مصحوبا بالشعور بالغثيان.
وإذا كان الأمر سيئا لدرجة أن الصداع يوقظك أثناء الليل، فمن المستحسن أن تحجز موعدا مع الطبيب. وقد تكون أيضا علامة على وجود ورم في المخ، إذا رأيت أضواء وامضة أو نقاطا عمياء عند الشعور بالصداع.
ومن المرجح أن تزداد أعراض ورم الدماغ سوءا على مدار أسابيع أو شهور.
وقال مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة: “راجع الطبيب إذا كنت تعاني من الصداع:

  1. مع الشعور بالمرض.

  2. عندما لم تكن تعاني منه من قبل.

  3. حال أيقظك في الليل.

  4. مع مشاكل في العين مثل رؤية الأضواء الساطعة أو النقاط العمياء.

  5. ساءت الأمور بشكل مطرد على مدى أسابيع أو شهور.

ويمكن أن يؤدي سرطان الدماغ إلى الصداع بسبب الضغط داخل الجمجمة، الذي يحدث عندما ينمو حجم الورم.
ويمكن أن تؤدي زيادة الضغط داخل الجمجمة أيضا إلى مشاكل في الرؤية.
ويمكن أن يؤدي سرطان الدماغ إلى الصداع بسبب الضغط داخل الجمجمة، الذي يحدث عندما ينمو حجم الورم.
ويمكن أن تؤدي زيادة الضغط داخل الجمجمة أيضا إلى مشاكل في الرؤية.
وقد يحدث فقدان البصر ويختفي، وقد تقل القدرة على الرؤية من زاوية عينك، ما يؤدي إلى اصطدامك بالأشياء والأشخاص الآخرين.
وقد تشمل مشكلات الرؤية الأخرى “رؤية النفق” أو الأشكال العائمة أو عدم وضوح الرؤية.

المرصد

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.