المركز الأفريقي يدعو لتحقيق دولي في قتل المتظاهرين

دعا المركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام، المجتمع الدولي إلى التحقيق بشكل عاجل في مقتل متظاهرين سلميين وإصابة 37 آخرين” في 11 مايو في الخرطوم. وقال المركز الأفريقي في بيان إن رد السلطات السودانية على التجمع الذي كان يحيي ذكرى مذبحة 3 يونيو يثير مخاوف بشأن استمرار الاعتماد على التكتيكات القمعية لعرقلة التجمع السلمي.

وأثناء إحياء ذكرى ضحايا مجزرة 3 يونيو/ 29 رمضان قبل عامين، عندما قتل أكثر من 127 شخصًا، أطلقعناصر من القوات المسلحة السودانية الغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية على المتظاهرين وضربوهم بالهراوات، ما تسبب فيمقتل عثمان أحمد بدر الدين ومدثر مختار بالرصاص.

وقالت لجنة الأطباء المركزية إن 37 آخرين على الأقل أصيبوا بجروح خطيرة، ونقل الجرحى إلى مستشفيات رويال كير والزيتونة وفضيل وسط الخرطوم. وانتشر بعد ظهر يوم 10 مايو عدد كبير من القوات المسلحة في الشوارع المؤدية إلى مقر قيادة الجيش في عاصمة البلاد، لمنع الناس من تنظيم إحياء ذكرى ما أصبح يعرف بمجزرة 3 يونيو.

وحث المركز في بيانه ، السلطات السودانية على احترام الحق في التجمع السلمي وحصر استخدام القوة، بما يتماشى مع المعايير الدولية”. مردفاً: “ينبغي للسلطات “ضمان امتثال وكالات إنفاذ القانون للمعايير الدولية بشأن استخدام القوة. يجب توضيح أن الاستخدام التعسفي أو المسيء للقوة من قبل قوات الأمن سيعاقب عليه”.علاوة على ذلك، فإن تمتع المواطنين السودانيين بحرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات والتعبير أمر بالغ الأهمية للانتقال إلى حكومة يقودها المدنيون.

“نحث السلطات السودانية على احترام هذه الحقوق على النحو الذي تضمنه الوثيقةالدستورية لعام 2019 والمعاهدات الدولية التي صادق عليها السودان”.

الديمقراطي

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.