هل كشف الأمير هاري كذبة زوجته ميغان ماركل بطريقة غير مباشرة؟

كشفت تقارير تلفزيونية، أن الأمير هاري قد يكون كشف زيف مزاعم زوجته ميغان ماركل، في البودكاست الأخير له بطريقة غير مباشرة، وذلك عند حديثه عن دعم زوجته له، وتشجيعه للخضوع لعلاج نفسي. وتحدث مقدم البرامج في تلفزيون “سكاي نيوز” الأسترالي أندرو بولت، والمعلقة ديزي كوزينز، عن تعليقات الأمير هاري الأخيرة، والتي اعترف خلالها، أن ميغان شجعته على تلقي العلاج النفسي. وقال بولت: “ما قاله هاري يعتبر غريبًا بعض الشيء، لأنني أذكر أن ميغان قالت خلال المقابلة التلفزيونية مع أوبرا ونفري، إن العائلة المالكة رفضت السماح لها بالحصول على العلاج لنفسها، بسبب ما عانته خلال إقامتها معهم”.

وأضاف: “ما أدهشني -أيضًا- في هذه المقابلة، هو أن الأمير هاري نسب الفضل إلى زوجته ميغان ماركل، في جعله يذهب إلى معالج نفسي للتعامل مع غضبه. لكن، ألا يكشف هذا أن ميغان ماركل ربما تكون كاذبة.. ألم تقل في مقابلتها مع وينفري، أنها عندما أرادت الذهاب إلى معالج نفسي، رفض قصر بكنغهام ذلك.. كيف يمكن أن يكون هذا صحيحًا؟” وبدورها رأت كوزينز، وجود تباين كبير بين القصتين، واتهمت الزوجين بالكذب بشأن العائلة المالكة خلال مقابلة أوبرا مضيفة: “كيف للأمير هاري، الأمير الفعلي أن يحصل على العلاج، لكن زوجته لا تستطيع ذلك؟”.

وأعربت كوزينز، عن اعتقادها بأن هاري قد تعثّر وزلّ لسانه، عندما قال ذلك في مقابلته الأخيرة عبر البودكاست. وتابعت: “لقد تم رصد ذلك جيدًا، لأن هناك تباينًا كبيرًا هناك بين القصتين.. قد تكون فعلًا زلّة لسان من هاري.. والحقيقة أنه إذا كان هذا صحيحًا، فلماذا يُسمح للأمير هاري بالحصول على العلاج.. لماذا سيكون هاري قادرًا على تلقي العلاج بشكل خاص، بناء على اقتراح ميغان ماركل، إذا كان القصر يعتقد أن تلقي العلاج لعضو سيبدو سيئًا للامير.. أعتقد أنها مجرد مزاعم آخرى أدلى به الزوجان في المقابلة، وهذا أمر مشكوك فيه تمامًا”. ومنذ اعتزالهما الحياة الملكية، والرحيل للولايات المتحدة في آذار العام الماضي، ظل هاري وميغان منخرطين بشكل كبير في النقاش بشان الصحة العقلية، واستمرا في العمل مع الجمعيات الخيرية، لدعم الأشخاص الذين يعانون من تلك المشكلات.

مزمز

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.