مركزي قوى الحرية و التغيير : الأمة القومي ظل يتردد و يعطل مسار إصلاح الحرية و التغيير

الحرية والتغيير

 

قال المجلس المركزي لقوى الحرية و التغيير إن ما تم أمس في دار حزب الأمة القومي لا يمثل الحرية و التغيير .

و أوضح المجلس في بيان عقب عقده اجتماعاً طارئاً اليوم “السبت” حول بيان اللجنة الفنية لمبادرة القوى السياسية ، أنه يدرك الأوضاع الحرجة التي تمر بها البلاد و التي تستدعي تماسك الجبهة الداخلية لمجابهة الوضع و دعم الحكومة الانتقالية حتى تتمكن من أداء مهامها الدستورية مضيفاً أن هذا الأمر لا يحتمل المزايدة و الابتزاز و المماحقة السياسية التي تفتح الباب للفوضى .

و إتهم المجلس حزب الأمة القومي بالتردد و التسبب في تعطيل مسار إصلاح الحرية و التغيير من خلال التمسك بتمثيل أعلى على حساب المكونات الأخرى ، مشيراً إلى أن الحزب طلب سبعة مقاعد في المجلس المركزي تمت الموافقة عليها حرصاً على وحدة التحالف و أضاف ” ثم عاد وفد الحزب مرة أخرى و طالب بعشرة مقاعد، كما طلبوا (٦٥) مقعد من مقاعد المجلس التشريعي المخصصة للحرية والتغيير علماً بأن المقاعد المخصصة لكل المكونات الحرية و التغيير مجتمعة (١٦٥) مقعد بما فيها كل ولايات السودان” و تابع “و هذا من الأسباب الرئيسية وراء تعطيل تشكل المجلس التشريعي وذات الموقف كان عند إعادة تشكيل مجلس الوزراء حيث قاموا بطلب عدد (٦) وزارات وتسبب أيضاً في تأخر تشكيله” .

و قال إن بيان اللجنة الفنية الذي صدر بالأمس لا يساعد على عملية الإصلاح الجارية و يعقد الموقف و يضاعف من تحديات الانتقال ويخدم الخط الرامي لاضعاف الحرية و التغيير و إجهاض الفترة الانتقالية و أضاف “معلوم من يقف وراءه” .

و أعلن المجلس رفضه للموقف الذي صدر في بيان اللجنة مؤكداً في الوقت ذاته عدم التراجع عن قرارت المجلس المركزي للحرية والتغيير في الإصلاح ، و جدد إلتزامه بالعمل على الوفاء باستحقاقات الانتقال وفق البرنامج السياسي للحكومة الانتقالية داعياً حزب الأمة القومي بمراجعة الموقف .

المصدر: باج نيوز

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.