بشرى لمن يعانون من الرهاب.. رائحة النمل تكفي لطرد العناكب من المنزل

اكتشفت دراسة حديثة لعلماء أحياء، أن رائحة النمل تطرد بعض العناكب التي يمكن أن تتواجد في منازلنا.

ووفقا لصحيفة “لوباريزيان” (Le Parisien) الفرنسية، فقد استند فريق من علماء الأحياء إلى فرضية أنه نظرا لأن معظم العناكب المنزلية فريسة سهلة لبعض النمل، فإنها تتجنب نسج شبكتها في الأماكن التي تسكنها مستعمرات هذه الحشرات.

اختار الباحثون 3 أنواع من النمل العلفي، بما في ذلك النمل الأحمر الأوروبي “ميرميكا روبرا” (Myrmica rubra)، الموجود في المناطق المعتدلة من الكرة الأرضية، والذي ينتشر في بعض المساكن في أميركا الشمالية.

يمكن أن يكون النمل عدوانيا للغاية وقادرا على تقطيع العناكب التي تتجرأ على التعدي على أراضيه إربا (شترستوك)
يمكن أن يكون النمل عدوانيا للغاية، وقادرا على تقطيع العناكب التي تتجرأ على التعدي على أراضيه إربا إربا، حسب أندرياس فيشر من جامعة سيمون فريزر (Simon Fraser University) في كندا، المؤلف الرئيسي لدراسة للجمعية الملكية للعلوم المفتوحة (Royal Society Open Science).

تبين الصحيفة أن الباحثين وضعوا النمل على ورق الترشيح لمدة 12 ساعة، وتركوا أجسامها تفرز مواد كيميائية مثل الفيرمونات. ثم تم وضع عناكب من عدة أنواع في غرف زجاجية صغيرة متصلة ببعضها بعضا بواسطة أنابيب، بعضها يحتوي على ورق مشرّب برائحة النمل، والبعض الآخر يحتوي على نفس الورق، ولكن تم غسله مسبقا.

نتيجة لذلك، أظهرت المنبهات الشمية لنمل ميرميكا روبرا تأثيرا طاردا بارزا على 3 من أنواع العنكبوت المختارة، وهي: الأرملة السوداء الكاذبة “ستيتودا غروسا” (Steatoda grossa)، والأرملة السوداء الغربية (Latrodectus hesperus)، والعنكبوت الجوال (Eratigena arestis).

مبيدات حشرية طبيعية

على الرغم من كونها سامة، فإن هذه العناكب المنزلية نادرا ما تعض “وهي لا تشكل خطرا على البشر”، بحسب أندرياس فيشر. لكن “الكثير من المفاهيم الخاطئة تنتشر على الإنترنت”، بما في ذلك الخلط بينها وبين الأنواع الأخرى ذات السم القاتل، وهو ما يغذي الخوف من العناكب التي تعيش في الزوايا المظلمة للمنازل.

وقد طوّر البشر عدة أساليب للتخلص منها، مثل المبيدات الحشرية الكيميائية، لكنها أثبتت عدم فعاليتها نسبيا. ووفقا للدراسة، فإن المواد الطاردة الطبيعية مثل زيت الليمون الأساسي، ليست أفضل حالا.

ويجادل عالم الأحياء في أنه دون إدخال جيوش من النمل إلى المنازل، يمكن استخدام إفرازاتها لتطوير مبيد حشري طبيعي، “يحترم” البيئة ويوفر حلا للتخلص من العناكب. وتستخدم هذه المنتجات بالفعل ضد بعض الآفات مثل العث، لتعطيل تزاوجها بمساعدة الفيرمونات.

الجزيرة

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.