حزب الأمة بشمال دارفور يحذر من كارثة إنسانية وشيكة

حذر حزب الأمة القومي بولاية شمال دارفور من حدوث ما وصفته بكارثة إنسانية وشيكة بالولاية جراء توقيف عدد (69) منظمة إنسانية كانت تعمل في المجالين الإنساني والصحي بالولاية وذلك على خلفية صدور قرار بإلغاء تسجيل تلك المنظمات بموجب قرار صدر مؤخرا من لجنة إزالة التمكين بالولاية. وحمل الحزب في بيان صحفي ما حدث من فراغ في المجالين الإنساني والصحي الناتج من توقيف تلك المنظمات إلى لجنة إزالة التمكين وحكومة الولاية. وقال الحزب في بيانه الصادر بتاريخ 25-5-2021 وتحصلت (سونا) على نسخة منه، إنهم ضد القرارات التي لا تستند علي الأدلة والإثباتات القانونية .

وطالب البيان في ذات الوقت باتخاذ الإجراءات القانونية المعمول بها في حالات وجود الفساد أو حالات الإخلال بالقوانين التي تنظم وتحكم عمل تلك المنظمات. وعلى صعيد آخر وصف بيان حزب الأمة القومي بشمال دارفور “الأزمة المستفحلة التي تعاني منها الولاية في مجال الوقود” وصفها بأنها جاءت نتاجا لسوء الإدارة في تنظيم وتوزيع حصص الولاية من الوقود المدعوم وغير المدعوم .

وشدد البيان على أن تعيين أشخاص من منظومة الوالي غير المؤهلين مهنيا لإدارة ملف الوقود والسلع الاستراتيجية الأخرى يعد شيئا خارجا عن المألوف وغير خاضع للضوابط ويفتح باب الفساد على مصراعيه بحسب تعبير البيان.

وأعلن حزب الأمة أنه بصدد عقد مؤتمر صحفي خلال الأيام القادمة لإبراز كافة الحقائق حول مسألتي المنظمات الوطنية الموقوفة والسلع الإستراتيجية.

المصدر: الانتباهة أون لاين

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.