لماذا طُلب من محرز الإكثار من أكل “العصيدة”؟

قال المناجير البريطاني جيك دانكان إنه أرسل أحد زملائه الكشّافة إلى باريس، من أجل ترتيب إجراءات حفل فني هناك. قبل أن يُخبره بِوجود فتى يُمارس كرة القدم في الشوارع بِطريقة خارقة للعادة، ويحتاج إلى دعم.

وأضاف جيك دانكان في أحدث تصريحات أدلى بها لِموقع هيئة الإذاعة البريطانية، أنه وافق على مقترح زميله، وجلب محرز العام 2009 إلى نادي سانت ميرين الإسكتلندي. وكان الدولي الجزائري حينها بِعمر 17 سنة.

وأردف دانكان يقول بِنوع من المزاح، إنه وجد محرز مراهقا نحيفا جدا، وبِحاجة إلى تناول حساء الشعير (العصيدة)! وتقوية بنيته المورفولوجية.

وقدّم محرز عروضا فنية خرافية أثناء تجريبه، حيث كان يُراوغ بِدهاء عناصر الفريق المنافس، رغم أنهم كانوا يلعبون ضدّه بِعنف. كما استعرض مهاراته التهديفية وهزّ الشباك 7 مرّات في 4 مقابلات. يقول “المناجير” البريطاني دانكان.

واختتم جيك دانكان تصريحاته، قائلا إنه يتحمّل مسؤولية عدم بقاء محرز في فريق سانت ميرين، وعودته إلى أسرته بِفرنسا. بعد أن نفد صبره، نتيجة تماطل إدارة النادي الإسكتلندي في الحسم في صفقة انتدابه.

وأضاف “المناجير” البريطاني يقول إن عمله يرتكز على المجال الفني أكثر من الجانب الرياضي. وهو سبب آخر في عدم مقدرته على إيجاد نادٍ كبير لِرياض محرز، أو على الأقلّ الضغط على إدارة نادي سانت ميرين لِانتداب القائد الحالي لـ “محاربي الصحراء”.

البيان

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.