السودان : 20٪ من السكان يواجهون انعدام حاد في الغذاء خلال الـ3 أشهر المقبلة

قالت منظمات أممية، يوم الاثنين، أن عدداً قياسياً من السودانيين سوف يواجهون انعداماً حاداً في الأمن الغذائي في موسم الندرة من يونيو إلى سبتمبر.

ومن المتوقع أن يواجه أكثر من 20% من سكان السودان انعدام الأمن الغذائي الحاد اعتباراً من يونيو الجاري، وهو أعلى رقم تم تسجيله في تاريخ التصنيف الدولي المتكامل للأمن الغذائي في السودان.

في وقت دعت وزارة الزراعة والغابات السودانية، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، إلى جانب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، إلى زيادة الاستثمار في الزراعة والمساعدات الإنسانية في السودان.

وتوقعت أحدث نتائج التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي في السودان، والذي صدر بعد أسبوع واحد فقط من اجتماعات باريس، أن يعاني 9.8 مليون شخص من انعدام الأمن الغذائي الحاد (المرحلة 3 وما بعدها من التصنيف المرحلي المتكامل) في جميع أنحاء البلاد طوال موسم الندرة الغذائية من يونيو إلى سبتمبر.

ولايتين خارج التقييم

وذكر التقييم وفق بيان صحفي صادر من منظمة الأغذية العالمية اطلعت عليه (التغيير)، إن انعدام الأمن الغذائي الحاد موجود بشكل كبير في 10 ولايات من أصل 18 من حيث عدد الحالات ونسبة السكان الذين يعانون من عدم توفر الغذاء مقارنة بولايتين فقط.
وقال وزير الزراعة والغابات، الطاهر الحربي، إن السودان لديه هدف رئيسي يتمثل في مكافحة الفقر وتوفير الغذاء.

معتبراً أن السودان يساهم بشكل كبير في الأمن الغذائي للمنطقة، مشيراً إلى أنه يمكن تحقيق هذه الانجازات من خلال الاستثمارات المكثفة في الزراعة بدعم من الحكومة والمنظمات النشطة، وخاصة منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأغذية العالمي وشركاء آخرين.

وتعتبر الأسباب الرئيسية لانعدام الأمن الغذائي في السودان هي الفيضانات والجفاف المتكرر والتدهور الاقتصادي والتضخم، بالإضافة إلى النزوح بسبب الصراع.

إجراءات عاجلة

من جانبه قال المدير القطري وممثل برنامج الأغذية في السودان، إدي رو، إنه ينبغي اتخاذ إجراءات عاجلة لانقاذ الأرواح.

مضيفاً: “لا يتعلق الأمر فقط بإنقاذ الأرواح، بل بتغيير الحياة. يجب على جميع الشركاء – الأمم المتحدة والمنظمات الدولية غير الحكومية والحكومة والقطاع الخاص، بما في ذلك المستثمرين المحتملين – أن يجتمعوا معا للحد من انعدام الأمن الغذائي في البلاد، حتي نتمكن من القضاء على الجوع بحلول عام 2030”.

ويعتمد اقتصاد السودان بشكل كبير على الزراعة التي تعد أهم قطاع اقتصادي. وتوظف الزراعة 43 في المائة من القوى العاملة في السودان وتمثل 30 في المائة من الناتج المحلي الاجمالي (تقديرات منظمة العمل الدولية لعام 2019 وتقرير البنك الدولي). ويعتبر السودان من أكبر الدول المنتجة للثروة الحيوانية في أفريقيا والعالم العربي، حيث يساهم قطاع الثروة الحيوانية في سبل كسب العيش لنحو 26 مليون شخص على الأقل.

الانتاج الزراعي

من جانبه، أوضح ممثل منظمة الأغذية والزراعة في السودان: باباقنا أحمدو، أن الانتاج الزراعي يعزز سبل كسب العيش ويستعيدها.

مردفاً إنه هناك حاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة لحماية سبل كسب العيش وتعزيز التعافي، من خلال التدخلات النقدية والتغذية التكميلية للماشية، واستعادة سبل كسب العيش والحزم الزراعية.

وتابع أحمدو: “يجب التأكيد على خلق مناخ استثماري للقطاع الخاص، من أجل المشاركة الفعالة في الزراعة والأعمال التجارية الزراعية على جميع المستويات، لتمهيد الطريق أمام صغار المزارعين وأصحاب الصناعات الزراعية، للعب دور هام في تطوير قطاع الزراعة”.

التغيير نت

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.