عمرو أديب يعود لمهاجمة محمد رمضان: البلد في غنى عن فلوسك (شاهد)

عاد الإعلامي المصري عمرو أديب، إلى مهاجمة مواطنه الفنان محمد رمضان، وذلك على خلفية رد الأخير حول حكم الحجز على أمواله في أحد البنوك.

عمرو أديب: (لا أحد يصدق محمد رمضان)
وقال عمرو أديب خلال حلقة برنامجه (الحكاية) على فضائية (mbc masr): (قبل يومين خرج لنا الفنان محمد رمضان بفيديو غريب، تشعر أنه يعتقدنا بلهاء ولا نفهم، يعتقد أننا في عصر لا يوجد به فيديو أو تلفزيون أو عصر لا يوجد به جهات تصدر بيانات).

وتابع عمرو أديب: (يعتقد أن الجمهور يشاهده ولا يعرف الحقيقة، للأسف محمد رمضان من مدة لا أحد يصدقه).

ثم عرض عمرو أديب مقطع الفيديو الذي كشف خلاله محمد رمضان بأن الحكومة المصرية قامت بالتحفظ على أمواله داخل بنك شهير بالقاهرة، وقوله: (أنا ومالي مِلك بلدي وأهل بلدي، اللهم لا اعتراض).

(الدولة مزنوقة في قرشين)
وعلق عمرو أديب على فيديو الفنان المصري: (السيد محمد رمضان أراد أن يعطينا انطباعاً أن لا شيء يعز على بلده، وأن مصر وضعت يدها على نقوده، وأن البلد استيقظت صباحاً وجدت نفسها مزنوقة في قرشين، كما تعلمون مصاريفنا كثير، فتساءلو نأخذ نقود من؟ نأخد من محمد رمضان).

وتابع أديب هجومه الممزوج بسخرية: (محمد رمضان خدعنا جميعا وقال البلد حطت يدها على نقودي، البلد لا علاقة لها بنقودك، وفي غنى عنها، ومستمرة وتعيش بدون نقودك).

واستطرد: (هذه النقود يا محمد نقود الرجل الذي مات، نقود التعويض للطيار الراحل أشرف أبو اليسر الذي فصل من عمله بسببك، يا راجل يا مفتري، الرجل مات، أليس من المفترض أن تعطي النقود لعائلته؟ أم يجب أن تنتظر أن يحجروا على نقودك ويعطوهم رغماً عنك).

واختتم عمرو أديب حديثه بالقول: (لا زلت ملتزما بالنذر الذي نذرته، حين أكسب القضية سأضع النقود وضعفها لمستشفى أبو الريش، وربنا يكرمنا بالقضاء العاجل).

التحفظ على أموال محمد رمضان
وكانت النيابة العامة المصرية قد كشفت تفاصيل القرار الصادر أول أمس الخميس بالتحفظ على أموال محمد رمضان.

وقالت النيابة العامة المصرية في بيان لها في نفس اليوم، إن التحفظ على أموال الفنان محمد رمضان، متعلق بتنفيذ حكم قضائي.

وأضاف مكتب النائب العام المصري، أنه (لا اختصاص للنيابة العامة) في هذا الشأن.

وجاء ذلك بعدما نشر الفنان محمد رمضان على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو، قال فيه إنه تم التحفظ على أمواله من جانب الدولة بشكل عام دون أية توضيحات.

فيما قال مصدران أحدهما قضائي والآخر مصرفي في تصريحات لوسائل إعلام، إن ما حدث بالضبط هو أنه (تم الحجز على مبلغ 6 ملايين جنيه من حساب رمضان، تنفيذا لحكم قضائي بإلزامه بالتعويض لصالح الطيار الراحل أشرف أبو اليسر).

وحسب المصدران فإن القرار ليس تحفظ أو تجميد لأموال الفنان من جانب الدولة كما أوحى في الفيديو الخاص به.

ولكن متعلق بتنفيذ حكم صادر من القضاء لصالح الطيار الراحل الذي اتهم الفنان بالإضرار به ماديا ومعنويا وتدمير حياته، وتسبب في فصله من وظيفته بعد نشر فيديو له يقود الطائرة التي كانت في حوزة الطيار الراحل.

وشدد المصدر القضائي على أن النيابة العامة هنا لم تصدر مثل هذا القرار بل فقط تشرف على تنفيذه.

من جانبه، قال المصدر المصرفي إن هناك حكم تعويض آخر ضد الفنان بمبلغ يتخطى 20 مليون جنيه لكنه ليس نهائيا، وقد تُقدر السلطات الحجز على المبلغ إداريا بشكل احترازي في هذه الحالة.

تحوير وكذب!
هذا وقد أوضح حازم الطحاوي، رئيس الشركة المسؤولة عن تعويضات ورثة الطيار أشرف أبو اليسر، في قضية محمد رمضان، أن محمد رمضان حور الحقيقة وألف قصة جديدة.

وأشار رئيس الشركة في مداخلة عبر برنامج (الحكاية) إلى أن الموضوع ليس له علاقة بالدولة، وأن محمد رمضان يتهمها اتهاما خطيرا.

وأضاف: (الشركة تعمل في استشارات الملكية الفكرية، حيث القضية كانت قضية ملكية فكرية، وجرى حسم القضية لصالح الطيار وبموجب الحكم، وأي شخص له حكم تعويض من حقه يطلب من المحكمة تنفيذ الحكم، وهو ما حدث).

وأكد الطحاوي أن المحكمة أمرت بتنفيذ الحكم، وتم الذهاب للبنك والحجز على أموال الحكم لصالح ورثة الطيار من حساب الفنان محمد رمضان، مشيراً إلى أن محمد رمضان كان قال لأشخاص مقربين له أن الحكم سقط بعد وفاة الطيار أشرف أبو اليسر.

ولفت الطحاوي إلى أنه ينتظر إخطارا من البنك من المحكمة الاقتصادية بموعد لاستلام الأموال لورثة الطيار الراحل أشرف أبو اليسر.

وطن يغرد خارج السرب

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.