الحرب بجنوب كردفان تسهم في إختفاء الحيوانات البرية

<

div class=”entry-content entry clearfix”>

قال منسق مشروع تعزيز عملية التخطيط لتنفيذ الخطة الوطنية للتكييف مع المناخ في قطاعي الزراعة والمياه بولاية جنوب كردفان دكتور سامر حميدة إن الحرب الدائرة في جنوب كردفان أثرت بشكل كبير في إختفاء عدد من الحيوانات البرية بأنواعها.

جاء ذلك خلال حديثه بمناسبة اليوم العالمي للبيئة الذي جاء تحت شعار (إستعادة الأنظمة الايكولوجية) ذلك بمكتب سونا كادقلي كاشفا بأن التوسع في مجال المساحات الزراعية والزيادة في قطاع الثروة الحيوانية، أفقد الولاية كثيراً من الغابات فضلا عن الكثافة السكانية والقطع الجائر للأشجار الذي أثر سلباً علي البيئة والتربة وخصوبتها.

وقال سامر إن التلوث البيئي في الأسواق والتخلص من النفايات دون وضع مكبات ينتج آثارا سلبية تجاه المواطن داعيا الى ضرورة تكامل الأدوار الرسمية والشعبية من أجل بيئة وترقية حضارية بالإضافة الى توعية المجتمعات بأهمية الحفاظ على البيئة ورفع الوعي على مستوى الريف والمدن. ونوه بأن ظاهرة التغير المناخي لها أثر سالب على الزراعة والمياه خاصة الولاية بها مناطق ذات هشاشة في تدهور البيئة بالممارسة الخاطئة.

وقال إن الغرض من هذا الاحتفال باليوم العالمي للبيئة التوعية المستمرة للأجيال القادمة لمعرفة المخاطر التي تهدد البيئة المتمثلة في ظاهرة الاحتباس الحراري وممارسة النشاط السلبي للإنسان تجاه البيئة.

وأشار سامر الي عدة عوامل تتعلق بالتدهور البيئي منها السلوك الخاطئ في النشاط في الزراعة والقطع الجائر للاشجار والملوثات التي تشمل المحروقات والمصانع والمحركات التي تنشر ثاني أوكسيد الكربون آملا بأن يشهد العام القادم طفرة وتطور في الاهتمام بأمر البيئة بغرز شجرة لكل مواطن.

المصدر: الانتباهة أون لاين

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.