أنجلينا جولي تزعم أن 3 من أطفالها أرادوا الشهادة ضد براد بيت

تدعي أنجلينا جولي أن ثلاثة من أطفالها من زوجها السابق براد بيت كانوا يأملون في الشهادة ضده في قضية الحضانة الجارية، وفقًا لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

جولي، وبيت – اللذان أنهيا طلاقهما في 2019 – أبوان لـ 6 أطفال، 5منهم قاصرون: مادوكس، 19، باكس، 17، زاهارا، 16، شيل، 14 وتوأم فيفيان ونوكس، 12 لم تذكر وثائق المحكمة أي من الأطفال قيل إنه مستعد للتحدث ضد والدهم.

وفي وثيقة محكمة صدرت في ديسمبر 2020، قال فريق جولي القانوني إن 3 من الأطفال طلبوا الإدلاء بشهادتهم في إجراءات الحضانة الجارية.

وقال محامي جولي: “الأطفال الذين كانت حضانتهم محل الخلاف كبار بما يكفي لفهم ما يجري”. ستؤثر المحاكمة بالضرورة عليهم عاطفياً.

وقال الفريق القانوني لجولي في مستندات المحكمة التي قُدمت في وقت سابق من هذا العام إن القاضي حرم الممثلة “من محاكمة عادلة، واستبعد بشكل غير صحيح أدلها المتعلقة بصحة الأطفال وسلامتهم ورفاههم، وهي أدلة حاسمة في رفع قضيتها”.

أخبر أحد المطلعين أن أبنهما مادوكس في الشهر الماضي أدلى بشهادة “لم تكن مبهجة للغاية تجاه براد، وأنه” لا يستخدم بيت كاسم عائلته في المستندات غير القانونية وبدلاً من ذلك يستخدم جول،. يريد مادوكس تغيير اسمه الأخير بشكل قانوني إلى جولي، والتي قالت أنجلينا إنها لا تدعمها، وفقا لصحيفة “ديلى ميل البريطانية”.

تقدمت جولي بطلب الطلاق في عام 2016 – مستشهدة بـ “صحة الأسرة” – في أعقاب نزاع على رحلة خاصة من فرنسا إلى لوس أنجلوس اتهمت فيه بيت بالتصرف بشكل مسيء لابنها مادوكس، الذي كان يبلغ من العمر 15 عامًا في ذلك الوقت.

لم يواجه الممثل الحائز على جائزة الأوسكار أي اتهامات فيما يتعلق بالحادث وسط تحقيقات من مكتب التحقيقات الفيدرالي والخدمات الاجتماعية.

اليوم السابع

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.