منسقية النازحين بدارفور تستنكر استمرار اعتقال 11 من قاطني معسكر مكجر

شجبت المنسقية العامة للنازحين واللاجئين في دارفور، استمرار اعتقال 11 من النازحين على يد الشرطة بإحدى المناطق في ولاية وسط دارفور.

وقال المتحدث باسم المنسقية آدم رجال إن 11 من نازحي معسكر مكجر الذين اقتادتهم الشرطة بوادي صالح منذ عصر الخميس “مازالوا قيد الاعتقال”.

وأفاد في بيان تلقته “ٍسودان تربيون” أن تفاصيل الاعتقال تعود إلى أن حركة العدل والمساواة، حاولت الأربعاء الماضي فتح مكاتب داخل المعسكر، غير أن النازحين رفضوا وقاوموا الخطوة بالطرق السلمية.

وأشار رجال الى أن النازحين اعترضوا من باب أن بعض قيادات حركة العدل والمساواة، كانوا من بين منفذي جرائم القتل الجماعي الفردي والاغتصاب والسلب والنهب والاختطاف والتعذيب والحرق والتشريد والاعتقال وغيرها في مكجر ووادي صالح.

وفصل بيان المسؤول هوية قادة حركة العدل والمساواة وأشار الى أنهم كانوا من معاوني على كوشييب الذي سلم نفسه للمحكمة الجنائية الدولية بأفريقيا الوسطى.

وأقدم اهالي مكجر بحسب البيان على إغلاق مكاتب المحلية والزكاة بالأقفال تنديداً باستمرار اعتقال النازحين.

واعتبر رجال اعتقال النازحين، استهداف ممنهج لضحايا الجرائم والانتهاكات، التي قال إنها لا تنفصل عن جرائم مليشيات الجنجويد التي ارتكبوها ضد ضحايا الحرب وذويهم في عهد الرئيس المعزول عمر البشير.

المصدر:سودان تربيون

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.