4 فيتامينات اجتماعها ينفذ إعادة إقلاع لـ”معالج” الدماغ البشري

يركز الكثيرون عند وضع خططهم الغذائية على صحة الجسم والبشرة والوجه، ويأخذون في الاعتبار العناصر الغذائية التي يحتاجونها للحفاظ على استدامه الجسم ونضارته.

يبحث الكثيرون عن أساليب الحياة الصحية وعن طرق الحمية الجيدة، لكنهم يهملون أهم أعضاء الجسم، والذي يلعب دورا أساسيا في الجسد مشابه تماما لدور “معالج” أجهزة الحاسوب، وهو الدماغ البشري احد أكثر الأعضاء حساسية وأهمية لدى الإنسان.

وكما هو حال الحاسوب الذي يحتاج إلى طاقة تتناسب مع استطاعة المعالج والمهمات المطلوبة منه، فإن الدماغ أيضا يحتاج إلى عناصر غذائية ليقوم بمهامه بشكل سليم وفعال.
فيتامينات “تعيد إقلاع” الدماغ
أشار التقرير المنشور في مجلة “eatthis” المتخصصة بالصحة إلى فيتامينات وعناصر ضرورية جدا للدماغ وتساعد في إعادة إنعاشه وتعزيز صحته، لكن أغلبنا يتجاهل هذه العناصر.

وتشكل العناصر الداعمة للدماغ أهمية كبرى مع تقدم الإنسان في العمر، فهي تقوم بمهمة الحفاظ على أدائه السليم وفي بعض الأحيان إنعاشه أو كما يقال بعلم الحاسوب “إعادة إقلاعه”.

وقدمت كل من الدكتورة الطبيبة، نيكيت سونبال، والدكتورة والخبيرة في صحة الدماغ، تيرالين سيل، والأستاذة المساعدة في علم الأعصاب في كلية “ماونت سيناي” للطب، نيكول أفينا، إفادتهم حول أهم الفيتامينات والعناصر التي يجب أن تجتمع لتساهم في تعزيز صحة الدماغ ورفع كفاءته.
داعم الوظائف “أوميغا 3”
تشير الطبيبة سونبال إلى أن التجارب قد أثبتت أن “أوميغا 3” يعمل على تحسين وظائف الدماغ، مثل الذاكرة وأوقات رد الفعل، ونوهت الدكتورة إلى أن هذه الأحماض الدهنية تلعب دورًا مهمًا في مكافحة الشيخوخة في داخل الدماغ.

وفيما يتعلق بالصحة العقلية للإنسان، تم إجراء بحث شامل عن هذه المغذيات (الموجودة في الأسماك) أشارت إلى قدرتها على تخفيف أعراض الاكتئاب.

وبدورها تقول الدكتورة سيل: “أكدت الأبحاث أن أحماض أوميغا 3 الدهنية تلعب دورا جيدًا كمضاد للالتهابات. وما نعرفه الآن هو أن الالتهاب عامل رئيسي في الصحة العقلية”.

داعم مسارات الناقل العصبي “فيتامينات ب”
أثناء تناولك عنصر “أوميغا 3″، من المهم أيضًا التأكد من حصولك على ما يكفي من “فيتامينات ب” للمساعدة في دعم مسارات الناقل العصبي في الدماغ، والتي يمكن أن تساعد في تنظيم حالتك المزاجية وإنعاش الدماغ.

وتقول سيل: “غالبًا ما يتم التغاضي عن فيتامينات ب في معادلة صحة الدماغ”، وتتابع الدكتورة: “للفيتامينات علاقة تآزرية مع بعضها البعض، لذا فإن الفيتامين المركب عادة أفضل من المنفرد”، في إشارة إلى أنواع فيتامين ب المختلفة.

وتقول الدتورة سونبال: “يلعب فيتامين (ب 12) دورًا حيويًا في إنتاج الناقل العصبي (السيروتونين)، المسؤول عن استقرار مزاجنا وسعادتنا”.
محارب الإجهاد التأكسدي “فيتامين هـ”
يعمل “فيتامين هـ” كمضاد للأكسدة وقد يدعم صحة الدماغ بشكل عام، وتشير الأبحاث إلى أن “فيتامين هـ” يحمي الدماغ من الإجهاد التأكسدي، والذي يحدث عندما يكون إنتاج وتراكم الأكسجين في الدماغ غير متوازن، وفقًا للدكتورة سنبال: “بعض الآثار الجانبية للإجهاد التأكسدي هي التعب وفقدان الذاكرة والصداع الدائم والمتكرر”.

اللبنات الأساسية للدماغ “الأحماض الأمينية”
بالرغم من أن هذه الأحماض في نهاية القائمة، فهذا لا يعني أنها أقل أهمية من سابقاتها، في الواقع، تقول سيل إن “الأحماض الأمينية هي أهم مكمل لصحة الدماغ. ومع ذلك، تأكد من مراجعة طبيبك قبل تناول الأحماض الأمينية للتأكد من أنها لا تتداخل مع أي أدوية ومكملات أخرى”.

وتتابع سيل: “الأحماض الأمينية هي اللبنات الأساسية للناقلات العصبية”. على سبيل المثال، بدون الأحماض الأمينية “5HTP” لا يستطيع دماغك إنتاج السيروتونين، المعروف أيضًا باسم هرمون “الشعور بالرضا” الذي يساعد على توليد مشاعر الرفاهية والسعادة.

وبالمثل، فإن الحمض الأميني “L-tyrosine” هو مقدمة للدوبامين، الناقل العصبي المسؤول عن التأثير على مزاجنا ومشاعر المكافأة والتحفيز.

المصدر : سبوتنيك

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.