الشيوعي: تدخلات خارجية لتغيير “التركيبة السكانية” بدارفور وحلفا القديمة

أعلن، المكتب السياسي للحزب الشيوعي عن رفضه لانتهاك السيادة الوطنية، والتدخل في الشؤون الداخلية للبلاد، من قبل دول “الترويكا” وبعثة “يونيتامس”، وما سماه بتدخل السفراء في التنظيمات الأهلية والقبلية.

 

وتمخض عن الاجتماع الاستثنائي للحزب، وفق بيان تلقته “الانتباهة” أمس، رفع مذكرة لرئيس الوزراء ترفض انتهاك السيادة الوطنية، وتحميله مسؤولية الحفاظ على السيادة الوطنية، وإعداد خطاب للأمم المتحدة يرفض فيه تدخل موظفيها في السيادة الوطنية.

 

مع ذلك، رفض المكتب السياسي أيضاً، المحاصصات في تعيين النائب العام ورئيس القضاء والتمسك بالمعايير التي تضمن استقلالية الأجهزة العدلية، وعمل إصلاحات جذرية في المؤسسات العدلية، والعمل من أجل عودة المفصولين.

وفيما أكد الحزب بأنه سيرد بصورة متكاملة على مبادرة رئيس الوزراء، أعلن رفض قانون النقابات ومقاومة إجازته، ومواصلة لتصعيد العمل الجماهيري توعية العاملين بمخاطر القانون.

 

وبينما لفت البيان لمحاولات تجري لتغيير التركيبة السكانية بكل من دارفور وحلفا القديمة، دعا لأوسع مشاركة في مواكب 30 يونيو المقبل، لتحقيق العدالة ورفض الغلاء والزيادات في الأسعار والقصاص للشهداء.

وطالب كذلك، بمواصلة تراكم المقاومة الجماهيرية حتى إسقاط شراكة الدم وقيام البديل المدني الديمقراطي، وتحقيق أهداف الثورة.

الانتباهة

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.