البرهان يُشكِّل اللجنة العليا المشتركة لتنفيذ الترتيبات الأمنية

أصدر رئيس مجلس السيادة، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، مرسوماً يقضي بتشكيل اللجنة العليا المشتركة لتنفيذ الترتيبات الأمنية ولجان وقف إطلاق النار في إقليم دارفور.

وتشرف اللجنة العليا المشتركة لتنفيذ الترتيبات الأمنية، على مواقع تجميع مقاتلي الحركات الموقعة على اتفاق السلام، وعلى عمليات الدمج والتسريح.

 

وقال القيادي في الجبهة الثورية، إبراهيم موسى زريبة لـ”سودان تربيون”، إن رئيس مجلس السيادة “أصدر مرسوما يقضي بتشكيل اللجنة العليا لتنفيذ الترتيبات الأمنية ولجان وقف إطلاق النار في إقليم دارفور”، وأشار إلى أن اللجنة العليا المشتركة تضم ممثلين لدولة الوساطة جنوب السودان، إضافةً لممثلين من تشاد وبعثة الأمم المتحدة المتكاملة في السودان “يونيتامس”.

وستكون قيادة اللجنة العليا لتنفيذ الترتيبات الأمنية بالتناوب لمدة 6 اشهر لكل طرف، لكن الفترة الأولى رئاستها ستكون للجيش.

 

وقال زريبة إن لجان وقف إطلاق النار، التي تراقب وقف إطلاق النار، ستكون تحت رئاستها لجان قطاعية في ولايات دارفور الخمس.

واعتبر القيادي في الجبهة الثورية، صدور المرسوم بمثابة مكسب كبير، رغم تأخره 8 أشهر، موضحًا أنه يُعد “انطلاقا لتنفيذ الترتيبات الأمنية”، وأضاف: “الآن نستطيع أن نقول إن القوة المشتركة، وبنود الترتيبات الأمنية، سيتم تنفيذها تباعًا”.

 

ونص اتفاق السلام على تشكيل قوة عسكرية قوامها 12 ألف جندي، نصفهم من القوات الحكومية والنصف الآخر من مقاتلي تنظيمات الجبهة الثورية بعد إعادة دمجهم في الجيش، ولاحقًا تم الاتفاق على زيادة قواتها لـ20 ألف جندي.

وبشأن حديث الحكومة حول عدم توفر الموارد المالية لتنفيذ العملية، قال زريبة إن هنالك “وعودا بتقديم الدعم اللوجستي غير العسكري مثل مياه الشرب والأكل والمهمات”، وتوقع زريبة أن تقوم اللجنة العليا بإعادة جداول تنفيذ بنود الترتيبات الأمنية بتواريخ مرنة وعملية.

 

الصيحة

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.