إيران تحتضن اجتماعا إخوانيا مشبوه لتأمين المرتزقة

بحثت قيادات إيرانية وأخرى في التنظيم الدولي للإخوان، استغلال التطورات في اليمن وأفغانستان لصالح تحويلهما إلى “ملاجئ آمنة” للتنظيم، خاصة في ظل الفوضى التي تعصف بهذين البلدين.

وتم اللقاء، الذي شارك فيه القائم بأعمال المرشد العام للإخوان، إبراهيم منير، عبر الإنترنت على هامش المؤتمر الـ 14 لما يسمى بـ”منتدى الوحدة الإسلامية”، الذي عقد يومي 9 و10 يوليو الجاري، بالعاصمة البريطانية لندن.

وشارك في المؤتمر إلى جانب منير، كلا من رئيس ما يسمى بـ”جماعة علماء العراق” الإخواني خالد الملا، ورئيس ما يسمى بـ”مجلس علماء فلسطين” حسين قاسم، ورئيس حزب “حركة البناء الوطني” المقرب من الإخوان في الجزائر، عبد القادر بن قرينة.

ومن السودان، شارك منسق “المبادرة الوطنية للتغيير” محمد حسب رسول، ومن لبنان رئيس “اتحاد علماء المقاومة” الموالي لميليشيات حزب الله، الشيخ ماهر حمود إمام مسجد صيدا.

ومن إيران، حضر عضو مجلس خبراء القيادة محسن الآراكي، والمعروف بعلاقته الوثيقة بالتنظيم الدولي للإخوان، والأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب حميد شهرياري، المشرف على اجتماعات ولقاءات ما يسمى بـ”الوحدة الإسلامية”، والباحث اللبناني الشيخ جعفر فضل الله.

الاختراق من بوابة “الوحدة والمقاومة”

وينظر لاجتماعات ما يسمى بـ”المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب” الذي يدعي أن هدفه تحقيق “الوحدة الإسلامية” كغطاء للاستخبارات الإيرانية في التواصل مع الأطراف المعنية المنطقة وخاصة التنظيم الدولي للإخوان وما يسمى محور المقاومة الذي تختصره إيران في الدول والتنظيمات الموالية لها.

وتسعى لأخذ شرعية أمام شعوب المنطقة تحت شعارات أنها رمز “المقاومة” ضد ما تسميه بـ”الاستكبار العالمي” في إشارة إلى الولايات المتحدة وإسرائيل، ولمناصرة المستضعفين، في إشارة إلى الشعوب التي تحكمها أنظمة تعتبرها إيران خارج “محور المقاومة” وتصفها بـ”الديكتاتورية”.

وعلى هامش المؤتمر تناول اجتماع عقدته الأطراف المعنية ملفات مهمة، في مقدمتها ملفي اليمن وأفغانستان، ومستقبل التنظيم الدولي للإخوان، والتنسيق بين الجماعات المتشددة إيران.

كما شدد المتحدثون خلال المؤتمر على زيادة دعم ما يسمى محور المقاومة في المنطقة، والتأكيد على أنه الجهة الوحيدة التي تحقق طموحات شعب المنطقة في مقاومة إسرائيل والولايات المتحدة والمشاريع الاستعمارية الجديدة.

وبحسب تصريحات منسق المؤتمر الشيخ حسن علي التريكي لموقع “سكاي نيوز عربية” فإن المؤتمر أكد على رفضه الدائم للنزعات بين المسلمين، داعيا إلى الوحدة والحوار والإصلاح.

وأضاف التريكي أن المؤتمر طالب بتوجيه كل الجهود إلى “مواجهة المستكبرين والدفاع عن المظلومين والمستضعفين”.

الإخوان والمرتزقة إلى أفغانستان

وينبه الخبير في الشؤون الإيرانية محمود جابر إلى ملف هام تناوله الاجتماع، وهو الوضع في أفغانستان، في ظل تسريع كل من إيران وتركيا حركة نقل المرتزقة والميليشيات من سوريا إلى أفغانستان.

وبرر جابر لموقع “سكاي نيوز عربية” هذه الحركة بأن العمليات ستنتقل من الشرق الأوسط إلى وسط آسيا في ظل توجه الثقل الأميركي لمواجهة الصين، إضافة إلى أن أفغانستان تمثل اليوم الملجأ لعناصر الإخوان الهاربين من العدالة في مصر.

وتابع أنه جرى إنشاء غرفة عمليات مشتركة بين إيران وتركيا والتنظيم الدولي للإخوان لتنسيق العمليات والخطط بينهم في أفغانستان، مضيفا أنه لن يكون هناك صراع محتدم في أفغانستان بعد تقدم حركة طالبان، والتي من الواضح أنها لديها ضوء أخضر من عدة قوى إقليمية ودولية للسيطرة على أفغانستان.

ويتوقع جابر أن كل هذه التطورات السريعة تجري لأنه يتم تجهيز أفغانستان كي ينتقل إليها عناصر تنظيم الإخوان الهاربين من مصر، وللعمل ضمن الغرفة المشتركة في إدارة الصراع في أفغانستان ووسط أسيا.

وأعلنت طالبان في وقت قصير سيطرتها على 85% من المقاطعات الأفغانية، وسط اتهامات من قبل الحكومة لأفغانية بدعم طهران لحركة طالبان، وتسارع تمدد الحركة في البلاد منذ إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن أبريل الماضي سحب القوات الأميركية من أفغانستان.

فيما ذكر مركز الفرات الإعلامي أن تركيا تجهز لنقل 2000 عنصر من مرتزقة الفصائل السورية المسلحة إلى أفغانستان، وبالمثل تنقل إيران عناصر من ميليشيات “فاطميون” الأفغانية من سوريا إلى أفغانستان.

جابر أشار إلى أن الاجتماع أيضا تناول أيضا ملف اليمن والتنسيق بين تنظيم الإخوان وميليشيات الحوثي هناك، مضيفا أن التنسيق يأتي بعد اجتماعات عدة بين قيادات في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وقيادات تنظيم الإخوان، بعضها جرى في تركيا.

وسبق أن أعلن القيادي في ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من طهران، محمد علي الحوثي، يونيو الماضي استعداد الميليشيات لاحتضان قيادات الإخوان الإعلامية الفارة من مصر إلى تركيا.

وعلى حسابه على موقع تويتر، رحب الحوثي، وهو عضو فيما يسمى المجلس السياسي في صنعاء، بالإعلاميين محمد ناصر ومعتز مطر الفارين من العدالة في مصر، مبديا استعداده تقديم الحماية لهما بعد أن بدأت أنقرة تضيق الخناق عليهما لتحسين فرصتها في مفاوضات تطبيع العلاقات مع مصر.

تنسيق متجدد

التنسيق الإيراني الإخواني ليس بجديد، فقد كشفت وثائق مسربة للاستخبارات الإيرانية، نشرها موقع “إنترسيبت” الأميركي،عن اجتماعات سرية بين الحرس الثوري وقيادات في التنظيم الدولي للإخوان في تركيا، أبريل 2014، منهم إبراهيم منير، ومصطفى ومحمود الأبياري، ويوسف مصطفى ندا، من أجل ضرب المصالح السعودية، ووضع إطار عمل للتعاون فيما بينهما بالمنطقة خاصة في اليمن.

واللافت أن هذه الاجتماعات سبقت بـ 5 أشهر فقط اجتياح ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران لشمال اليمن وفرض سيطرته عليه، ومطاردة الحكومة الشرعية التي انتقلت إلى عدن في جنوب البلاد؛ وهو ما دفع السعودية لتشكيل التحالف العربي لدعم الحكومة الشرعية وعلى رأسها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وحينها وصف المبعوث الأميركي السابق الخاص بإيران، براين هوك، هذه الاجتماعات بين الحرس الثوري الإيراني وتنظيم الإخوان في تركيا بأنها اجتماعات بين كيانين إرهابيين وليست بالأمر المفاجئ.

المصدر : سكاي نيوز

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.