4 سلاحف برونزية مسروقة تظهر بعد 30 عاماً

عادت بعد 30 عاماً من سرقتها السلاحف البرونزية الأربع إلى كينغستون لايسي بمقاطعة دورست الإنجليزية بعد رصدها في فهرس أحد دور المزادات استعداداً لبيعها.

وذكر موقع «إندبندنت» أنها كانت بعهدة وليام جون بانكيس، جامع التحف والمتخصص بعلم المصريات من القرن التاسع عشر. وأدى عشق بانكيس للسلاحف أن احتفظ بالعديد منها كحيوانات أليفة كما طلب إلى النحات إيطالي المولد البارون كارلو ماروشيتي اعتماد تلك الحيوانات لصنع قالب مجموعة من 16 سلحفاة من البرونز يضعها في حديقته.

وكانت تلك السلاحف تشكل دعامة جرار رخامية من فيرونا في دارته الفخمة التي تضم بعض أجمل التحف والمنحوتات. وظلت السلاحف تسند الجرار في منزل كينغستون لايسي لأكثر من 140 عاماً، وتداورت عليها أجيال عائلة بانكيس كما زوار مؤسسة التراث القومي بعد انتقال الملكية إليها عام 1982. وفي عام 1992 لاحظ أحد البستانيين أن أربعة من السلاحف مفقودة فتم إبلاغ الشرطة.

وفي الربيع الماضي تلقى جيمس روثويل، القيم على المؤسسة اتصالاً من تيم نوكس مدير المجموعة الملكية القيم السابق على المؤسسة وأبلغه أنه شاهد مجموعة السلاحف البرونزية في كتالوج أحد المزادات. وتم التعرف إليها بالفعل بعد تحقيقات، ليتبين أن جامع تحف قديمة حصل عليها من تاجر حديد وخردة لا يدرك تاريخ القطع مطلقاً.

البيان

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.