مواطنون : جهات ساهمت في اختفاء خراف الاضاحي ما أفسدت للكثيرين فرحة العيد

لاحظ عدد من المواطنون خلو الأسواق وأماكن بيع الماشية من خراف الأضاحي خلال ايام عيد الأضحى المبارك بصورة واضحة خاصة يومي الثاني والثالث ما أدى الى ارتفاع المبالغ في أسعار المعروض مقارنة بيوم قبل عشية العيد حيث ارتفع سعر الخروف الى أكثر من ١٥٠ الف جنيه .

واستغرب البعض خلو الاسواق من الماشية في تلك الايام بالرغم من الكميات الكبيرة التي دخلت العاصمة وعلى مرأى العين والبصر وارجع البعض هذا الاختفاء الى جشع وطمع التجار مشيرين الى أن هنالك جهات غير معلومة ( سماسرة ومضاربين) تقوم باحتكار وتسويق الماشية لتخلق فوضى في الأسعار .
وتساءل المراقبون عن دور الحكومة ووزارة الثروة الحيوانية ووزارة المالية وكل القائمين بأمر الاقتصاد ورأوا أن غياب دور الحكومة عن واجباتها ساعد الجشعين من السماسرة والمضاربين في خلق فوضى الاسواق وشددوا على ضرورة وضع الحكومة يدها على أسواق الماشية والسيطرة التامة على الأسعار منعا التلاعب بالأسعار .

ويشير الخبراء الى أن كثير من الشركات التابعة للنظام السابق والتي ظلت مدخلاً للفساد الإداري والمالي والتحايل على الإعفاءات الضريبية والجمركية ما يزالوا يمارسون فعلتهم مثل السمسرة والمضاربة في كل السلع بما فيهم الماشية من أجل زعزعة الاستقرار الاقتصادي وطالبوا الحكومة التعامل مع هؤلاء الجهات بالحسم الرادع .

من جانبه دعا الخبراء الاقتصاديون حكومة الفترة الانتقالية استغلال موارد وامكانات البلاد المتاحة في تطوير الثروة الحيوانية مشيرين الى كل من محجر المويلح لتسمين العجول غرب امدرمان والتي تقدر مساحته بحوالي 107 فدان ومزرعة اخري بامدرمان منطقة كرري الى جانب مزارع أخرى مؤهلة في بقية ولايات السودان المختلفة.

وكان النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو قد وجه خلال مخاطبته التجار ومنتجي الماشية بسوق المويلح بامدرمان بضرورة وضع برنامج متكامل ورؤية واضحة لتطوير قطاع الثروة الحيوانية لمواكبة العالم واكتساب ميزات تنافسية وفقا لمعايير الجودة .

الوطن



اضغط هنا للإنضمام للواتسب او هنا


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.