دراسة هامة: الأعراض “الأولى” للخرف قد لا تكون فقدان الذاكرة.. فما هي؟

يُعرف الخرف بأنه مصطلح شامل لمجموعة من الأعراض المرتبطة بالتدهور التدريجي للدماغ. ورغم أن فقدان الذاكرة هو السمة المميزة للخرف، توضح الأبحاث أنه قد لا يكون العارض “الأول”.
ويربط معظم الناس فقدان الذاكرة بمرض الزهايمر، لكن تشير الأبحاث إلى أنه قد لا يكون المؤشر الأول.

وهذه هي النتيجة الرئيسية للمراجعة المنهجية التي حققت في الأدبيات الموجودة.

وأجرى الباحثون مسحا واسعا للأدبيات – امتد من عام 1937 إلى عام 2016 – في محاولة لتوثيق العلامات والأعراض التي سبقت تشخيص مرض الزهايمر.

ووجد الباحثون أن الاكتئاب والضعف الإدراكي كانا أول الأعراض التي ظهرت لدى 98.5٪ و99.1٪ من الأفراد في دراسة المصابين بداء الزهايمر المتأخر، و9٪ و80٪ على التوالي في بداية مرض الزهايمر.

وقُدّم فقدان الذاكرة في وقت مبكر، واختُبر لمدة 12 عاما قبل التشخيص المحدد سريريا لمرحلة الزهايمر المتأخرة.

وخلص الباحثون إلى أن “نتائج هذه المراجعة تشير إلى أن السلوكيات العصبية والاكتئابية هي الحدوث المبكر”.

وأشاروا إلى أن “الدراسة كانت محدودة بسبب حقيقة أن كل نتيجة من النتائج كانت تستند إلى دراسة واحدة”.

الاكتئاب – الأعراض الموضحة

ساعات النوم قد تزيد من خطر الإصابة بالخرف
قد يكون التعرف على الاكتئاب لدى شخص مصاب بمرض الزهايمر أمرا صعبا، حيث يمكن أن يسبب الخرف بعض الأعراض نفسها. ووفقا لجمعية الزهايمر (AA)، تشمل الأمثلة على الأعراض الشائعة لكل من الاكتئاب والخرف ما يلي:

• اللامبالاة.

• فقدان الاهتمام بالأنشطة والهوايات.

• الانسحاب الاجتماعي.

• العزلة.

• صعوبة في التركيز.

• ضعف التفكير.

ولا يبدو الاكتئاب في مرض الزهايمر دائما مثل الاكتئاب لدى الأشخاص غير المصابين بمرض الزهايمر.

وكشفت AA أن الاكتئاب لدى الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر:

• قد يكون أقل حدة.

• قد لا يستمر طويلا وقد تأتي الأعراض وتختفي.

• قد يكون الشخص المصاب بمرض الزهايمر أقل عرضة للتحدث مع الغير.

ونظرا لأن السبب الدقيق لمرض الزهايمر لا يزال غير معروف، فلا توجد طريقة معينة للوقاية من هذه الحالة.

ولكن، يمكن أن يساعد أسلوب الحياة الصحي في تقليل المخاطر. وربطت أمراض القلب والأوعية الدموية بزيادة خطر الإصابة بمرض الزهايمر والخرف الوعائي.

لذلك، قد تكون قادرا على تقليل مخاطر الإصابة بهذه الحالات – بالإضافة إلى المشكلات الخطيرة الأخرى، مثل السكتات الدماغية والنوبات القلبية – من خلال اتخاذ خطوات لتحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وفقا لـ NHS.

وتشمل:

• التوقف عن التدخين.

• التقليل من الكحول.

• تناول نظام غذائي صحي ومتوازن، بما في ذلك ما لا يقل عن خمس حصص من الفاكهة والخضروات كل يوم.

• ممارسة الرياضة لمدة 150 دقيقة على الأقل كل أسبوع عن طريق القيام بنشاط هوائي متوسط ​​الشدة (مثل ركوب الدراجات أو المشي السريع)، أو بقدر ما تستطيع.

• التأكد من فحص ضغط الدم والتحكم فيه من خلال الفحوصات الصحية المنتظمة.

• إذا كنت مصابا بداء السكري، فتأكد من اتباع نظامك الغذائي وتناولك الدواء.

سبوتنيك



اضغط هنا للإنضمام للواتسب او هنا


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.