كوريا الشمالية تختبر صواريخ بعيدة المدى.. والبنتاجون يحذر

سودافاكس – كشفت وسائل إعلام كورية شمالية أن بيونج يانج أجرت تجارب لإطلاق صواريخ بعيدة المدى من طراز كروز مطلع الأسبوع وسط مواجهة مطولة مع الولايات المتحدة بشأن نزع السلاح النووي.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية وفق ما أفادت فيتو: إن الصواريخ قطعت مسافة 1500 كيلومتر قبل أن تصيب أهدافها وتسقط في المياه الإقليمية للبلاد خلال الاختبارات التي أجريت يومي السبت والأحد.

ومن جانبها اعتبرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، الإثنين، أن الاختبار الصاروخي الذي أجرته كوريا الشمالية يمثل “تهديدًا” لجيرانها والمجتمع الدولي.

وأجريت تجارب الإطلاق يومي السبت والأحد بحضور كبار المسئولين الكوريين الشماليين بحسب الوكالة التي أكدت أن التجارب كانت ناجحة.

كما قطعت الصواريخ مسارًا طوله 1500 كيلومتر قبل أن تبلغ هدفها الذي لم تحدده وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية.

وشارك مسئولون وعلماء بارزون من قطاع علوم الدفاع في الإطلاق التجريبي، بحسب الوكالة التي أكدت أن التجارب كانت ناجحة.

وأضافت أن تطوير الصواريخ يوفر “أهمية إستراتيجية لامتلاك وسيلة ردع فعالة أخرى لضمان أمن دولتنا بشكل يمكن الاعتماد عليه بصورة أكبر، إضافة إلى احتواء المناورات العسكرية للقوات المعادية”.

عقوبات دولية
بدوره، تبنى مجلس الأمن الدولي قرارات عدة تحظر على كوريا الشمالية مواصلة برامج أسلحتها النووية وصواريخها البالستية.

ورغم تعرضها لكثير من العقوبات الدولية، طورت هذه الدولة قدراتها العسكرية سريعًا خلال السنوات الأخيرة بقيادة كيم جونغ أون.

وأجرت كوريا الشمالية تجارب نووية عدة واختبرت بنجاح صواريخ بالستية قادرة على بلوغ الولايات المتحدة.

تحسين إدارة الأراضي
يذكر أن زعيم كوريا الشمالية شدد على ضرورة تحسين إدارة الأراضي في كوريا الشمالية، بعد أن دمرت الفيضانات الجسور والمنازل على الساحل الشرقي للبلاد، في شهر أغسطس الماضي.

وأشار إلى أن “خطر” حدوث “مناخ غير طبيعي” ارتفع في السنوات القليلة الماضية.

وتابع أنه يريد من المسؤولين أن يبدأوا في رسم “خطة نشطة وطموحة” لتحسين الأنهار، وإدارة السيطرة على الانجراف، وصيانة السدود، وبدء مشاريع سد المد، كجزء من الخطة الخمسية المنتظمة للبلاد.

وأضاف أن “الطقس الكارثي يزداد وضوحًا في جميع أنحاء العالم”، وأن كوريا الشمالية ستكون عرضة للتغير المناخي، وفقًا لوكالة الأنباء الكورية.

كما وصف زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون، الأزمة الغذائية الحادة التي تعرضت لها بلاده بأنها “متوترة”.

وكانت وكالة “رويترز” ذكرت أن الأعاصير التي هبت العام الماضي، فضلًا عن الطقس المتقلب الذي يتناوب بين الأمطار الموسمية والجفاف، قضت على إمدادات كوريا الشمالية من الغذاء.



اضغط هنا للإنضمام للواتسب او هنا


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.