ما الفرق بين العسل والسكر؟

ما الفرق بين العسل والسكر من حيث التركيب والسعرات الحرارية والمؤشر الغلايسيمي؟ وما كمية العسل التي يسمح بتناولها يوميا؟ وما ميزات العسل؟

وفقا لورقة بحثية صادرة عن جامعة أريزونا يعد كل من العسل والسكر من الكربوهيدرات والمحليات كثيفة السعرات الحرارية.

ما الفرق بين العسل والسكر من حيث التركيب؟

ويتكون العسل والسكر من مزيج من الغلوكوز والفركتوز؛ وفي السكر يرتبط الغلوكوز والفركتوز معا لتكوين السكروز، الذي يأتي من بنجر السكر أو قصب السكر، ويعرف أكثر باسم سكر المائدة.

أما في العسل فإن الفركتوز والغلوكوز مستقلان عن بعضهما البعض، بالإضافة إلى ذلك تم اكتشاف نحو 25 نوعا من السكريات قليلة التعدد (oligosaccharides) -وهي سكريات تحتوي على ما بين 3 و10 جزيئات من السكريات الأحادية- في تركيب العسل.

ما الفرق بين العسل والسكر من حيث السعرات الحرارية؟

ملعقة كبيرة من السكر الأبيض الحبيبي تحتوي على 49 سعرة حرارية، في حين أن ملعقة واحدة من العسل تحتوي على 68 سعرة حرارية، وهو سبب ارتفاع كثافة العسل ووزنه مقارنة بالسكر.

ما الفرق بين العسل والسكر من حيث الهضم؟

يكمن الاختلاف بين هضم العسل والسكر في تكوين الإنزيمات في كل من هذه المنتجات.

يمر السكر (السكروز) عبر المعدة من دون حدوث أي عملية هضم بسبب تركيبه ثنائي السكاريد (سكر يتألف من اثنين من السكريات الأحادية)، هذا يعني أن الإنزيمات الموجودة في المعدة لا يمكنها تحطيم بنية الغلوكوز والفركتوز لسكر المائدة حتى تصل إلى الأمعاء الدقيقة، ثم يستخدم الكبد بضعة إنزيمات لتحويل الجزيئات إلى غلوكوز قادر على دخول مجرى الدم لمزيد من الاستخدام.

ويختلف العسل بسبب الإنزيمات التي يضيفها النحل إلى الرحيق، والتي تفصل السكروز إلى نوعين من السكريات البسيطة؛ الفركتوز والغلوكوز، وتمتص هذه السكريات بشكل مباشر من قبل أجسامنا، وهي أسهل في الهضم.

ما الفرق بين العسل والسكر من حيث المؤشر الغلايسيمي؟

المؤشر الغلايسيمي (Glycemic Index) نظام لتصنيف الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات، ويُظهر مدى السرعة التي يؤثر بها كل نوع طعام على مستوى سكر الدم عند تناوله.

وتسمح الكربوهيدرات ذات المؤشر الغلايسيمي المنخفض بزيادة طفيفة فقط في نسبة الغلوكوز في الدم، في حين تؤدي الكربوهيدرات ذات المؤشر الغلايسيمي المرتفع إلى ارتفاع مستوى الغلوكوز في الدم.

يبلغ متوسط ​​المؤشر الغلايسيمي للعسل 55 ± 5.

في المقابل، يبلغ متوسط ​​المؤشر الغلايسيمي للسكر 68 ± 5.

أي أن العسل له مؤشر غلايسيمي أقل من السكر.

ما ميزات العسل؟

تصنف العديد من مضادات الأكسدة الموجودة في العسل على أنها مركبات الفلافونويد، التي لها خصائص مضادة للالتهابات، وقد توفر بعض الفوائد الصحية.

يحتوي العسل على كميات -وإن كانت قليلة- من الفيتامينات والمعادن.

وقد يساعد في قتل الجراثيم لأن له خصائص مضادة للميكروبات. وقد يساعد أيضا في تخفيف السعال والتهاب الحلق.

ما سلبيات للعسل؟

العسل غني بالسعرات الحرارية، وتناوله قد يزيد خطر تسوس الأسنان، ويجب التعامل معه على أنه مثل السكر خاصة لمرضى السكري.

لا يسمح بتناول العسل للرضع الذين أعمارهم أقل من سنة واحدة، لأن العسل قد يحتوي على أبواغ بكتيريا كلوستريديوم (Clostridium botulinum) التي تؤدي إلى التسمم الغذائي. أما بعد عمر السنة فيكون الجهاز الهضمي للطفل قد تطور بشكل كاف، بحيث يستطيع تدمير أبواغ البكتيريا.

بالنسبة للسكر الأبيض فإنه نسبيا أقل من حيث السعرات الحرارية مقارنة مع العسل، ولكنه أيضا يزيد خطر تسوس الأسنان، كما قد يجد جسمك صعوبة في هضم السكر أكثر من العسل، لأنه لا يحتوي على إنزيمات.

ما كمية العسل التي يسمح بتناولها في اليوم؟

وفقا لأطباء شاركوا في استطلاع أجرته وكالة نوفوستي الروسية للأنباء، ونقله موقع روسيا اليوم، فإنه من أجل ألا يؤثر العسل سلبا في الصحة، يجب عدم تناول أكثر من ملعقتي طعام منه في اليوم.

ويقول رئيس قسم العلاج الشامل بجامعة سيتشينوف الطبية البروفيسور أليكسي بويفيروف “من الأفضل تناول العسل في النصف الأول من النهار، ويرافقه نمط حياة نشط”.

ويشير بويفيروف إلى أن العسل يحتوي على مضادات أكسدة تمنع أكسدة الخلايا، ويحتوي أيضا على الفيتامينات وسكر الفركتوز الذي هو مصدر للطاقة.

ويتفق الخبراء على أنه عند اختيار نوع العسل يفضل شراؤه في القرص الشمعي، لأنه يضمن جودته ونوعيته.

تشغيل الفيديو
ما كمية السكر التي يسمح بتناولها في اليوم؟
توصي منظمة الصحة العالمية بأن يكون مدخول السكريات الحرة أقل من 10% من إجمالي مدخول الطاقة لشخص يتمتع بوزن صحي للجسم ويستهلك حوالي ألفي سعر حراري في اليوم، وهذا يعني 50 غراما أو 12 ملعقة صغيرة من السكر للبالغ.

والأفضل أن يكون المدخول من السكريات الحرة أقل من 5% من إجمالي مدخول الطاقة للحصول على فوائد صحية إضافية، أي 6 ملاعق صغيرة.

وتشمل السكريات الحرة ‏السكر الأبيض والسكر البني، والسكر الذي يضاف إلى الأغذية والمشروبات من جانب صانعها أو طاهيها أو مستهلكها، والسكريات الموجودة طبيعيا في العسل والشراب وعصائر الفواكه ومركباتها المركزة. أي أن السكر الموجود في العسل محسوب ضمن السكريات الحرة، ويجب عند تناوله خصمه من المأخوذ الكلي من السكريات.

المصدر : الجزيرة

تعليقات الفيسبوك



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.