الإفتاء المصرية : سماع الأغاني يساعد الإنسان على الاستقرار والتغلب على المشكلات وتجلب السعادة

سودافاكس – كشفت الأمانة العامة لدار الإفتاء المصرية، عن حكم سماع الأغاني، وذلك ردًا على سؤال إحدى المتابعات.

هناك قسمين من الأغاني

وقال الدكتور محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء بحسب المرصد، خلال بث مباشر عرضته الدار على صفحتها الرسمية على موقع فيس بوك، إن الأغاني تنقسم إلى قسمين فهناك أغاني تشع في نفس الإنسان حالة من عدم الاتزان أو حالة نفسية سلبية أو تدعوه للوقوع في الفاحشة والمحرمات وهذه ليست محللة، لافتًا إلى أنه بسبب ما تحدثه من آثار سلبية كانت غير جائزة ومكروهة.

وأوضح أن هناك نوعا آخر من الأغاني وهو مقبول ومحبب للنفس ويرتقي بها كما يساعدها على التغلب على المشكلات والاستقرار والسعادة، ومن هنا يأتي قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ساعة وساعة.

كلمات لا يقال عنها أنها محرمة

وأشار وفقاً لموقع “القاهرة 24” إلى قصيدة الشاعر أحمد شوقي التي غنتها غنتها السيدة أم كلثوم: أبا الزهراء قد جاوزت قدري بمدحك بيد أن لي انتسابا فما عرف البلاغة ذو بيان إذا لم يتخذ لك كتابا مدحت المالكين فزدت قدرًا فحين مدحتك اقتدت سحابا.

وأضاف أن هذه الكلمات جميلة ولها معاني راقية لا يُقال عنها أنها محرمة ولا يجوز سماعها، وربما هذه الكلمات هي التي تعبر عن وجود الإنسان، مضيفًا أن كلام السيدة أم كلثوم: كانت الأيام في قلبي دموع بتجري وأنت تحلا لك دموعي وهى عمري، هي تعبير عن حالة الشجن التي تحدث للإنسان حينما يفقد الحبيب وكل هذه معاني الإنسانية لا يُقال عنها أنها محرمة أو منهيًا عنها.

وأكد عبد السميع في ختام حديثه، أن الذي يُحرم هو الذي يضيع هيبة الإنسان أو يوقعه في الفاحشة أو الموبقات وكذلك يجعله يفكر في المحرمات أو يغتنمها فكل هذا لا يجوز.



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.