رائد فضاء روسي يخبر لماذا النوم هناك غير مريح

سودافاكس – أخبر رائد الفضاء الروسي أوليغ كوتوف، الذي حلق إلى الفضاء ثلاث مرات عن سبب عدم الراحة في النوم في الفضاء.

وأبلغ وكالة “سبوتنيك” أن عدم وجود مسند وضجيج المعدات والأضواء التي تعمل باستمرار وأسباب أخرى تجعل النوم في الفضاء غير مريح.

وقال: “إنه أمر غير مريح على الإطلاق. لا في الليلة الأولى ولا في الليلة الأخيرة. الإنسان معتاد على النوم مستلقيا على ظهره أو على جنبه بالاستناد على السرير، ويضع يده تحت الوسادة. النوم دون الاستناد إلى الحائط غير مريح. أنت فقط تطفو في أكياس النوم. وحتى لو كنت مرهقا كثيرا خلال النهار، متعبا جدا، من الصعب أن تغفو. تحاول أن تجد وضعا مريحا، تحاول أن تسند قدميك ورأسك”.
بالإضافة إلى ذلك، لا يدخل الهواء من خلال أكياس النوم التي يقضي فيها رواد الفضاء الليل، مما يجعلها خانقة. قال كوتوف: “إن رمي البطانية للخلف، كما هو الحال على الأرض، لن ينجح. ونتيجة لذلك، تطفو متعرقا. ولتحاول تبريد نفسك، تقوم بإدخال ذراعيك ورجليك إلى جيوب خاصة لتخرجها.

وفقًا له، إذا كان بإمكانك النوم بطريقة ما في الكبائن، فهناك الآن ثلاث منها في الجزء الروسي، ثم بعد وصول “طاقم الفيلم” في 5 أكتوبر/تشرين الأول – رائد الفضاء أنطون شكابلروف، والممثلة يوليا بيريسيلد، والمخرج كليم شيبينكو، سيكون هناك خمسة أشخاص في الجزء الروسي. سيتعين على اثنين منهم النوم خارج الكبائن، وربط أكياس النوم بجدران الوحدات فقط.

بالنسبة لهذين الاثنين، سيكون النوم ليلاً صعبًا أيضًا لأن الأضواء على محطة الفضاء الدولية لا تنطفئ تمامًا، كما تُسمع ضوضاء المراوح ومعدات التشغيل.

وقال كوتوف بحسب سبوتنك: “بعد ذلك سيكون من الصعب للغاية البدء في العمل وخطط التصوير متوترة للغاية. لن تحسدهم في الواقع”.



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.