ليلة السقوط.. تفاعل مع عودة البشر إلى عصور ما قبل منصات التواصل الاجتماعي

سودافاكس – بعد العطل الكبير الذي أصاب المنصات الكبرى كفيسبوك وإنستغرام وواتساب، توالت تغريدات وتعليقات من مستخدمين عرب تشيد بالزمن الجميل، حيث لم تكن هناك وسائل تواصل اجتماعي تحرم الناس من الجلسات العائلية.
وتصدر وسم (هاشتاغ) “عطل فيسبوك” قائمة التداول العالمية على تويتر، ومما لفت الانتباه التساؤلات عن تأثير غياب موقع فيسبوك ومنصتيه إنستغرام وواتساب، وكيف تعامل المستخدمون مع ساعات الانقطاع التي طالت أكثر من أي وقت مضى؛ ليبرز سؤال: هل نحن إزاء عودة لأيام الزمن الجميل؟

وأعربت شركة فيسبوك عن أسفها لانقطاع الخدمة، وأوضحت أن تغييرات في إعدادات أجهزة “الراوتر” الرئيسية تسببت في حدوث مشاكل أدت إلى انقطاع الخدمة. وأضافت أنه لا دليل على تعرض بيانات المستخدمين للاختراق، نتيجة هذا العطل في خدمات الاتصال.

وتحت عنوان “ليلة السقوط”، حصل تفاعل عالمي استثنائي مع عودة البشر لعدة ساعات إلى عصور ما قبل منصات التواصل الاجتماعي، ورصدت حلقة (2021/10/5) من برنامج “نشرة الثامنة-نشرتكم” أبرز التفاعلات مع الانقطاع الذي عرفه فيسبوك.

فقد تمنت الممثلة كندة علوش في تغريدة لها أن يحدث عطل عام في منصات التواصل الاجتماعي حتى يأخذ الناس قسطا من الراحة لمدة شهر، يرجعون فيه لحياتهم القديمة بتفاصيلها الصغيرة والحلوة وبحميميتها قبل جنون وإدمان مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي. واختتمت علوش تغريدتها قائلة “هل تتمنون هذا الشيء وكم ستتحملون؟”

وفي الاتجاه نفسه، قال سالم الحوسني إنه منذ زمن لم يعش فترة نقاهة واسترخاء مع النفس بعيدا عن الضغوط ورسائل واتساب وإنستغرام، ويضيف أن فترة الخلل التي أصابت فيسبوك وتطبيقاته ذكرته بأيام الزمن الجميل، زمن الزيارات والجلسات العائلية، وزمن تشعر فيه بأن يومك طويل.

في حين كتب أكرم بامتراف أن الأسر كانت تتغنى بالزمن الجميل قبل أن يشغلها التلفاز ويفسد عليها اللمة العائلية، والآن يتغنى الناس بذلك الزمن الذي كان يجمعنا، عندما كان التلفاز في غرفة واحدة لمتابعة مسلسل المساء أو فيلم نهاية الأسبوع. من يدري لعله يأتي يوم ونتباكى على الزمن الجميل زمن فيسبوك وأخواته، كما يتساءل المغرد.

تويتر البديل
وأدى توقف المنصات الكبرى إلى بحث المستخدمين عن بدائل، وكان أولها تويتر، وكتب مغرد يدعى ريجي غوارناجيو إنها المرة الأولى منذ سنوات التي أرسل فيها رسالة نصية قصيرة.

ولم يخل تفاعل بعض الناشطين من السخرية وهم يشاهدون العطل الكبير الذي أصاب فيسبوك ومنصتيه، حيث بادر بعضهم إلى تقديم نصائح للوافدين الجدد على تويتر، مثل عبد البديع عثمان الذي خاطب القادمين من فيسبوك قائلا: نحيطكم علما أن سكان تويتر لا يحبون الثرثرة، كلمة وغطاها، لذا لزم التنويه.

وتساءل الممثل محمد هنيدي: “للناس الوافدة على تويتر.. اسمها تويتة وليس بوست، واسمه ريتويت وليس شير، واسمه حساب وليس صفحة”.

وقدم المغرد محمد معلومات على السريع للقادمين الجدد بقوله “في تويتر لا يمكنك تعديل أي منشور بعد نشره، هناك خيار حذف فقط؛ لذلك دقق منشورك قبل نشره ولا توجد هنا طلبات صداقة، ستتابع الناس لكنهم لا يصبحون أصدقاءك مباشرة، قد يتابعك بعضهم وقد لا ينتبهون لوجودك أصلا”.

ومما لفت الانتباه في التفاعلات تغريدة لحساب شركة تويتر رحب خلالها بالوافدين الجدد، وقال فيها “مرحبا بالجميع حرفيا”.

الجزيرة



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.