160 درجة تحت الصفر.. أحدث أساليب رونالدو للحفاظ على لياقته بعمر 36 عاما

أنفق النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو آلاف اليوروهات لنقل غرفة خاصة من مقر إقامته السابق في تورينو الإيطالية إلى مدينة مانشستر، من أجل استغلالها في الحفاظ على لياقته البدنية.

ويعرف رونالدو بحرصه الشديد على لياقته باتباع نظام غذائي صارم، والالتزام بتدريبات مكثفة، وهو ما سمح له بمواصلة التألق في الملاعب رغم تجاوز عمره 36 عاما.

ومن بين الوسائل الأخرى التي يواظب عليها رونالدو في يومياته استخدام غرفة للعلاج بالتبريد.

وذكرت صحيفة “صن” (The Sun) البريطانية أن رونالدو حرص على أن يكون نقل تلك الغرفة ضمن أولوياته بعد انضمامه إلى مانشستر يونايتد قادما من نادي يوفنتوس.

وأشارت إلى أن الغرفة التي يتجاوز سعرها 60 ألف يورو تسهم في علاج الأنسجة وإعادة تأهيلها بفضل التبريد الذي قد يبلغ 160 درجة تحت الصفر.

ولا يقضي المستخدمون أكثر من 5 دقائق في استخدام هذه الغرفة، وأي مدة أطول قد تضرّ بالجسم.

ويقول مدافعون عن هذه التقنية إنها تعزز الدورة الدموية وتحسن جهاز المناعة، كما تقلل من التعب وتساعد على التعافي من الإصابات بنحو أسرع.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن مصدر قوله إن “رونالدو دقيق في كيفية الاعتناء بجسده، وسيفعل أي شيء للحصول على ميزة إضافية”.

وأشار المصدر إلى أن نقل غرفة العلاج بالتبريد من إيطاليا إلى مانشستر “لم يكن عملا سهلا، لكن رونالدو سعيد الآن بإتمام النقل لأن ذلك سيساعده في روتين التعافي بعد المباريات”.

وأضاف “كان إحضار الغرفة إلى إنجلترا أحد أولوياته لأنه يعرف مدى صعوبة الدوري الإنجليزي الممتاز، وهو حريص على البقاء في ذروة لياقته البدنية”.

وحقق رونالدو بداية موفقة مع مانشستر يونايتد، إذ سجل 5 أهداف في 6 مباريات بجميع المسابقات، وتوّج بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لشهر سبتمبر/أيلول الماضي.

الجزيرة



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.