محمد بن راشد: الإمارات بلد الجميع..وبيت الجميع

سودافاكس ـ أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن الإمارات بلد الجميع..وبيت الجميع حيث أظهرت أحدث دراسة للشباب العربي في 17 بلداً عربياً لصالح أصداء بي سي دبليو أن الإمارات هي البلد المفضل للعيش لـ 47٪ من الشباب العربي تليها الولايات المتحدة 19٪ ثم كندا 15٪.

 

وقال سموه: إن الإمارات بلد الجميع..وبيت الجميع..وتجربتنا ستبقى متاحة للجميع..وعلاقاتنا ستظل إيجابية مع الجميع.

 

وفي تدوينه على تويتر قال سموه: ” أظهرت أحدث دراسة للشباب العربي في 17 بلداً عربياً لصالح أصداء بي سي دبليو أن الإمارات هي البلد المفضل للعيش ل47٪ من الشباب العربي تليها الولايات المتحدة 19٪ ثم كندا 15٪. ونحن نقول بأن الإمارات بلد الجميع..وبيت الجميع..وتجربتنا ستبقى متاحة للجميع..وعلاقاتنا ستظل إيجابية مع الجميع” .كشف استطلاع أصداء بي سي دبليو الثالث عشر لرأي الشباب العربي، الذي صدر اليوم، أن الشباب العربي وللعام العاشر على التوالي اختار دولة الإمارات كبلد يرنو للعيش فيه ويريد لبلدانه أن تقتدي به.

 

وشمل الاستطلاع، الذي تجريه شركة “بي إس بي إنسايتس” المتخصصة في التحليل والدراسات الاستراتيجية العالمية، هذا العام 3,400 مواطناً عربياً تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً في 50 مدينة عبر 17 دولة خلال الفترة الممتدة بين 6 و30 يونيو 2021. وتوزعت عينة الاستطلاع بالتساوي بين الرجال والنساء.

 

واختار حوالي نصف الشباب العربي (47%) دولة الإمارات كوجهة مفضلة للعيش، وهو أكثر من ضعف العدد الذي اختار الولايات المتحدة التي جاءت في المرتبة الثانية بحسب الاستطلاع. وقالت نفس النسبة تقريباً (46%) إن الإمارات هي الدولة التي يريدون لبلدانهم أن تقتدي بها، تلتها الولايات المتحدة (28%)، ومن ثم كندا وألمانيا (نسبة 12% لكل منهما)، وفرنسا (11%).

 

ولدى سؤالهم عن سبب اختيارهم دولة الإمارات؛ أشار حوالي ثلث الشباب العربي (28%) إلى اقتصاد البلد المتنامي وما يوفره من فرص واسعة، بينما احتلت عوامل البيئة النظيفة والأمن والسلامة وحزم الرواتب السخية مرتبة متقدمة بين الأسباب التي ذكرها الشباب العربي.

 



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.