في سابقة قضائية.. الإعدام لمغتصبي (8) متسولين ومتشردين

سودافاكس ـ في سابقة قضائية اسدلت محكمة جنايات الجريفات وأم دوم أمس الستار على قضية شبكة الاتجار بالأطفال وممارسة الجنس مع (8) أطفال بشمبات وحكمت المحكمة بالإعدام شنقاً حتى الموت تعزيراً في مواجهة مسؤول شبكة الاتجار بالأطفال ونائبه، وادانتهما المحكمة بالاستغلال الجنسي للاطفال القصر والمشردين في اعمال التسول بمنطقة السوق المركزي شمبات.

 

وقالت المحكمة برئاسة القاضي كمال الدين الزاكي في حيثيات حكمها بانه قد ثبت لها تعرض (8) من الاطفال الضحايا إلى اعتداءات جنسية متكررة، وشددت المحكمة في حكمها بالإعدام على مسؤول الشبكة ونائبه ان الثابت لديها ان المدانين اشتركوا جنائيا وبقصد منهم في استغلال الاطفال في اعمال التسول، إلى جانب قيام المدان الاول بتشكيل الحماية للاطفال خلال ممارستهم اعمال الشحدة والتسول وتوفير الاكل لهم ومن ثم اخذ مبالغ مالية منهم مقابل توفير الحماية لهم.

وأشارت المحكمة الى أن المدانين كانوا يدخلون الأطفال باموالهم نادي المشاهدة ويشربوهم القهوة بالمخدرات، بجانب ان بينة الاطفال الضحايا اكدت للمحكمة بان المدان الثاني كان يأمرهم باعمال التسول ويستلم منهم عائد التسول المالي ويوفر لهم مواد التسول عبارة عن مادة السلسيون والحبوب المخدرة ومن ثم يقوم باغتصاب الاطفال الضحايا، وشددت المحكمة على ان اقوال الضحايا بالرغم من انها جاءت من اشخاص غير بالغين – الا انها تكون مقبولة في الاثبات وتم تعضيدها بمستند اتهام (1) اورنيك (8) جنائي واثبت فيها تعرض جميع الاطفال الضحايا الى اعتداءات جنسية متكررة ادت الى توسيع فتحة الشرج اكثر من الطبيعي.

كما ثبت للمحكمة من خلال معروض اتهام (2) عبارة عن فلاشة فيديو يظهر فيه المدان الاول يشكل حماية للاطفال الضحايا بالاستوب العام، بجانب ظهور المدان الثاني مع الاطفال الضحايا بالرغم من انكاره معرفتهم به او ممارسته الجنس معهم.

 



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.