الشهيدة ست النفور أحمد بكار …قصة عروس زفت الى قبرها في ليلة عرسها!!

الشهيدة ست النفور أحمد بكار …
قصة عروس زفت الى قبرها في ليلة عرسها!!
الخرطوم : سعاد الخضر – مآب الميرغني
“جميلة حرة … كاملة .. محترمة … غالية .. محبوبة … شجاعة ..عظيمة … ملهمة … قوية ” بهذه الكلمات التي حملتها الشهيدة الكنداكة ست النفور أحمد علي بكار” ستو” ذات يوم في أحد المواكب التي ظلت تشارك فيها باستمرار منذ بداية الحراك الثوري بهذه الكلمات القوية لخصت صفاتها التي سارت بها على قدمين وجعلت منها واقعا سحريا وصنعت منها قصصا ومواقف خلدت اسمها في صفحات التاريخ السوداني ، ستو التي لم تفارق الابتسامة محياها الصبوح والتي لم يتجاوز عمرها الـ20 عام ، ارتقت روحها الى بارئها في موكب السابع عشر من نوفمبر اثر اصابتها بطلق ناري مباشر في الرأس بميدان الرابطة شمبات (الجريدة) زارت منزل أسرتها واستمعت الى والديها … .عندما تدلف الى لفة الكدرو جنوب تشاهد الجدران من على البعد وقد ملأتها كلمات الثوار الغاضبة وقد وزعوها في في كل زاوية من زوايا الجدران “يا ستو حقك دين، يا ستو العسكر ما بفهم، يسقط حكم العسكر ياستو العسكر مأجورة” كان الهدوء والحذر يتسيدان المشهد عند بداية المدخل الذي يؤدي الى الحي الذي تقطن فيه أسرة الشهيدة … ، وسيرت لجان مقاومة الكدرو أمس بالتنسيق مع لجان شمبات موكبا بدأ بلفة الكدرو جنوب حتى منزل الشهيدة وردد الثوار هتافات ” الدم بالدم مانقبل الدية ، أم الشهيد أمي ، 130 المشنقة بس”.

والد الشهيدة

أول من يلتقيك مرحبا بك رغم الهمة التي يستقبلك بها في محاولة منه لاخفاء حالة الحزن التي تلتف حول مقلتيه هو والد الشهيدة ست النفور … يلتقيك ويخبرك عن صبره لكنك تلمح بين مقلتيه ما أراد أن يخبئه ، الحزن النبيل الذي يداريه والد نبيل يؤمن بأنه أنجب ابنته للعامة وللوطن وليس لأجله فقط ، كانت الحكم تتساقط من فمه وهو يتحدث الينا … يخبرنا بأن ابنته كانت شجاعة لاتخاف وأنه تركها تختار الطريق الذي تمضي فيه منذ صغرها ولم تخذله يوما … ، الصبر والجلد الذي ظهر به والد الشهيدة يفوق حد الوصف فعندما هرعت اليه أحد المعزيات وهي تبكي وتردد ياعم ” أحمد الله يصبرك ” هرول اليها ومنعها من البكاء ورافقها حتى أوصلها الى صيوان العزاء الخاص بالنساء في أي ثبات وأي يقين ذلك الذي يحمله بكار الحكيم كما وصفه والد الشهيد عبد الرحمن سمل .. ورفض والد الشهيدة النواح على ابنته الشهيدة وطالب في حديثه لـ(الجريدة) بالدعاء وطلب الرحمة والمغفرة لها، وقال أرفض النواح على ابنتي تعبيرا عن فرحتي ببنتي شهيدة الوطن، وقال : لم احرم ابنتي اطلاقا يوما من الخروج للشارع فهي ولدت للعامة وللوطن..وروى لنا كيف أن ابنته كانت تخطط لاقامة وليمة لصديقاتها يوم الجمعة الذي جاء وهي قد فارقت الحياة وقال طلبت مني أن أذبح خروفا لتقيم وليمة لصديقاتها وطلبت مني أن أدعو الشيخ الجيلي وعندما استشهدت اتصلت عليه وجاء وشارك في تشيعها “وحول لحظة تلقيهم خبر استشهاد (ستو) قال تلقينا الخبر بكل صبر وفرحة باستشهادها وتمنينا لها المغفرة.
وعندما تلقيت نبأ استشهادها قمت بالتكبير والتهليل، وبعد ذلك ذهبت فورا إلى مستشفي البراحة، وتم منعي من الدخول الا أنني أصررت على الدخول وتمكنت من ذلك باصراري وعندما طلب مني تحويل الجثمان إلى المشرحة لتشريح جثمان الشهيدة رفضت ذلك وطلبت من ادارة المستشفى تسليمنا الجثمان فقط ، وأذكر أنني لاحظت تزامن دخول جثمان الشهيدة الى المستشفى مع دخول أربعة شهداء آخرين ، وقطع والد الشهيدة بأن ست النفور ليس لديها علاقة بأي نشاط سياسي او مشاركات أخرى باستثناء مشاركتها في المواكب الثورية .

وكتب عاطف عبدون في صفحته الشخصية على فيس بوك معلقا على الصبر الذي قابل به والد الشهيدة نبأ استشهاد ابنته قائلا عمنا ” أحمد ‏والد الشهيدة ستنا بعض الثوار مشو يعزوه ويصبروه وجدوه محتسب وصابر صبر أيوب عليه السلام في كلمته قال ليهم : ست النفور كان جاها هبوط قبل يوم بسبب الارهاق وعدم الاكل رغم انها بتشيل أكل توديه للثوار في الشارع هسي انا مامعاي قبيلتي الشكرية معاي انتو ديل انتو قبيلتي بتي ما ولدتها لي انا ولدتها للعامة وهي ماتت عشانهم لو احتجتو اي شي اتصلوا علي تلقوني حاضر بي كبر سني دا واي شي في بيتي دا حقكم انتو ، انا صابر ومحتسب وفخور بي بتي انتو ابقو عشره ما تتراجعوا وربنا يألف بين قلبوكم اتوحدوا لحدي نجيب حقها وحق اخوانها“

والدة الشهيدة

وعندما التقينا بوالدة الشهيدة زينب الصديق هالنا صمودها الذي ظلت تستقبل به المعزين ، وروت لنا آخر اللحظات التي غادرت فيها ابنتها المنزل وعادت اليها وزفها المئات من المعزين الى قبرها بدلا من أن يزفوها عروسا الى منزل زوجها وقالت ام الشهيدة ست النفور خرجت ابنتي من منزلنا الأربعاء الماضي ولم أكن أعلم الى أين هي ذاهبة ، وابنتي لم تفعل شيئا خطأ دافعت عن وطنها ، وأردفت ” يوم استشهادها قامت باعداد الفطور والعصير لنا في الصباح الباكر وبعد أن أطمأنت أننا فطرنا وشربنا العصير غادرت المنزل ، وحول لحظة تلقيهم نبأ استشهاد ابنتها أوضحت أنهم تلقوه عن طريق اثنين من الثوار عقب صلاة المغرب مباشرة وأردفت كنت عائدة للمنزل بعد أن ذهبت الى الدكان المجاور للمنزل وعندما هممت بالدخول اليه سألني اثنين من الثوار عن زوجي واستدعيته للقائهم بالخارج وعندما ولج زوجي الى الداخل سألته عن مادار بينهم فأخبرني بأن ابنتنا قد استشهدت ولحظتها لم أشعر بشئ وعندما وعيت وجدت نفسي أصرخ وأبكي بصوت عال حتى جاء الينا الجيران وأمتلأ المنزل بهم لأن الشهيدة كانت محبوبة للغاية من الجميع ، وتضيف والدة الشهيدة ان ست النفور كانت مشاركة في المواكب والمظاهرات بصوتها وحضورها الطاغي وشاركت في اعتصام القيادة في خيمة الأطباء من واقع مهنتها كسسترة ” ، وازدادت حدة الألم في حديث والدة الشهيدة عندما قالت ” الهمني الله الصمود عندما غسلت جسد ابنتي الطاهر والبستها الكفن بدلا من ثوب الزفاف الأبيض في يوم عرسها ، ظل دمها ينزف حتى بعد غسلها وتكفينها وجسمها في تلك اللحظة كان سليما من أي جرح أو خدش سوى اثر الرصاصة التي اصابت خدها وتسببت في استشهادها ونحن احتسبناها عند الله وتقبلنا موتها بكل ايمان ” وتحدثت إمرأة شاركت في العزاء تسكن بالقرب من منزل الشهيدة والدموع قد ملأت وجنتيها وقالت : ست النفور رغم أنها أصغر اخوانها الا أن عقلها كان أكبر من سنها وكان الجميع يحبها لأنها اجتماعية من الدرجة الأولى وفي رمضان كانت تستبق قدومه بالتجهيز لمد الفقراء في الحي بالمواد الغذائية ”

سمل يتحدث

من جهته قال والد الشهيد عبد الرحمن سمل لدى مخاطبته موكب الشهيدة ست النفور بمنزل أسرتها إن الثورة هي لتغيير حياة السودانيين للافضل وفي هذا الطريق استشهد الكثير من أبناء وبنات الشعب السوداني ولفت الى أن قدر هذا الجيل أن يدفع اثمان أخطاء ومجازر متراكمة منذ سنوات وأردف هذا الجيل لديه رغبة في أن تكون هذه الدماء التي سكبت آخر دماء لذلك سقطت شهيدات واطفال وشباب وفيها دماء أنقى من دمائنا وأردف جئت اليوم استمع لحكمة والد الشهيدة لأنه لديه حكمة تجعل كل الموجودين في مقام ابنته وحكمة هذا الرجل يجب نستمع اليها لأننا نحتاج لهذا النوع من الحكم التي تقدم السودان وتقدم له الحلول ، فهذا الصبر من شيم السودانين وأثنى على مقولة والد الشهيدة التي أكد فيها أن منزله ملاذ لكل الشباب ، واختتم سمل حديثه قائلا وجعك وجعنا وفقدك فقدنا وقاطعه الثوار بهتافهم الداوي.. الشارع بس الدم قصاد الدم مابنقبل الدية المشنقة بس 130 ثوار احرار حانكمل المشوار.
ويقول الأخ غير الشقيق لست النفور مصدق والحسرة تملأ صوته كانت انسانة تتمتع بقلب طيب للغاية ، ومحبوبة ، وتشارك في أي موكب وتذهب في كل مرة وكأنه آخر يوم في حياتها ، وتحسرعلى رحيل شقيقته قائلا كانت كنداكة بحق وحقيقة ومجتهدة جدا من أجل رفعة وطنها لكن من يتربعون على سدة الحكم لايستحقون تضحيتها .
وأقر مصدق بصحة الفيديو الذي نسب الى شقيق الشهيدة المقيم بدولة قطر الذي برأ فيه ساحة القوات المسلحة من دم أخته الا أنه عاد ليؤكد أنهم كأسرة الشهيدة استمعوا للفيديو كغيرهم من الذين شاهدوه ولايعلمون من أين أتى بهذا الحديث وذكر حاولت الاتصال به لاستفساره عن مصدر معلوماته وهو كان يعمل في وقت سابق بالجيش” وأكد أن الشهيدة ليس لديها علاقة بأي حزب وأردف لكن من يراها يظن أنها شيوعية لكن بحكم حسن معشرها فهي لديها علاقات اجتماعية متميزة “



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.