ضياء الدين بلال: حمدوك.. خائن أم بطل..؟!!!

سودافاكس ـ *السِّياسة فن تحقيق المُمكن، وتجنيب الشعوب المآسي والأحزان.

*ما فعله دكتور عبد الله حمدوك هو أقصى ما يُمكن تحقيقه في ظرف بالغ التعقيد على ميدانٍ زلقٍ.
*القوى المدنية مُنقسمة على نفسها، في مُواجهة قِوى مُسلّحة مُتّحدة، تضم الجيش والأجهزة الأمنية والدعم السريع والحركات المُسلّحة و جهاز الدولة المدني.

 

*المُجتمع الدولي لا يملك من الأوراق سوى التّهديد بالعُقوبات التي يتضرّر منها الشعب في معاشه وحياته اليومية لا الحكام .

الشارع الشبابي يُقدِّم مع كل تظاهرة, مزيداً من الأرواح الطاهرة والدماء الذكية.

 

*السِّياسيون بعضهم في المُعتقلات, وآخرون في المخابئ والسفارات وبعض المُعارضين في المهاجر يحتمون من الرصاص والبمبان والهراوات بالجُغرافيا.

*حمدوك ماذا يُريد..؟!!

*يُريد عبر الاتّفاق المُتاح- وفقاً لموازين القُوة- أن يحقن الدماء، ويضع قدمه داخل أجهزة الدولة، ليستعيد مع الأيام ما فُقد من أوراقٍ في سبيل تحقيق الغايات المدنية والديمقراطية, ويُحافظ على ما أنجز في الملفات الخارجية.

 

*نعم سيخصم من شعبيته ورمزيته اليوم, ولكن سيكسب الكثير غداً إذا نجح في تحقيق مُبتغاه.

*الرجل مُستحقٌ للشكر والعون والتقدير لا الإساءة والتجريح والتّخوين.

 

*ضَحَّى بشعبيته ورمزيته، ليُحافظ على الدماء ويحمي شمعة الأمل من الانطفاء في أول الطريق.

 



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.