اتجاه لتوقيع إعلان سياسي جديد

كشف القيادي بتيار السلام والعدالة عبد العزيز دفع الله عن اتجاه لتوقيع إعلان سياسي خلال الأيام القادمة لتحقيق وحدة القوى السياسية وأشار الى أن الاعلان المرتقب يضم بعض القوى التي قادت حراكاً سياسياً شهدته الفترة الأخيرة قاد الى الاتفاق السياسي الذي وقعه رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ود عبد الله حمدوك.

وقال دفع الله في تصريح لـ”الجريدة” شاركت في تلك الاجتماعات التي سبقت توقيع الاتفاق قوى الحرية والتغيير “أ” و”ب” وأحزاب من خارجها وتضمنت الاتحادي الديمقراطي الأصل ، وتيار السلام والعدالة والمؤتمر الشعبي والإخوان المسلمين وأنصار السنة للتوصل لاعلان سياسي يجمع كل القوى السياسية باعتبار أن وحدتها ستمكنها من التعامل مع الأمر الواقع الذي فرضه الانقلاب وتداعياته، وأوضح أن الاعلان السياسي المرتقب مازال محل نقاش بين القوى السياسية، وأردف: ظهر الاتفاق بعد ذلك وجاء في إطار احتواء الازمة السياسية وتضمن القضايا الأساسية التي يمكن أن تكون جزءاً من الإعلان السياسي تحديداً القضايا التي تتعلق بتكوين حكومة مدنية من كفاءات وتمكين القوى السياسية من تكوين المجلس التشريعي منفردة وليس فيها أي طرف سواء عسكري أو حكومة مع مراعاة التوازنات الاجتماعية ومشاركة المجتمع المدني والإدارات الأهلية ، كل القوى السياسية الرافضة للانقلاب باستثناء المؤتمر الوطني المحلول .

وفي رده على سؤال حول رفض قوى الحرية والتغيير عودة حمدوك ومشاركة المؤتمر الشعبي في الإعلان السياسي المرتقب قال دفع الله” نحن كقوى سياسية نسعى لتجميع الأحزاب كلها من خلال توقيع اعلان سياسي جديد لكن بعد عودة حمدوك للسلطة خلقت بعض التناقضات داخل قوى الحرية والتغيير ونسعى لاحتوائها حتى لا يتم عزل أي طرف.

سودافاكس



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.