الحزب الشيوعي: مواكب اليوم تعرضت لقمع وحشي رغم وعود حمدوك

سودافاكس _ أعلن الحزب الشيوعي السوداني أن المعلومات الأولية أكدت تسجيل مايزيد عن (50) إصابة في مواكب مليونية اليوم (30) نوفمبر بعضها في غاية الخطورة، واستنكر الحزب أن المسيرات و المواكب السلمية في العديد من مدن السودان التي خرجت في مليونية اليوم “الثلاثاء” بما فيها العاصمة المثلثة، و القضارف تعرضت، لهجوم وحشي من قبل قوات الأمن، استعملت فيها القنابل الجديدة المسيلة للدموع و المحرمة دولياً بجانب الرصاص المطاطي في مواجهة المتظاهرين السلميين، فضلاً عن قوع العديد من الاعتقلات في صفوف الثوار و المتظاهرين.

وأوضح الشوعي في بيان مساء اليوم أن المعلومات حتى الأن تشير إلى إصابة ما يزيد عن 50 متظاهراً، بعض الاصابات في غاية الخطورة، وأشار البيان إلى أن مستشفيي الفيصل و فضيل تعرضا إلى محاصرة من قبل قوات الأمن و تمت اعتقالات داخل و خارج هذه المستشفيات. حسب باج نيوز

وحمل الشيوعي السلطة الحالية، و قيادة الشرطة والاجهزة الامنية المسوؤلية التامة للجرائم العديدة التى ارتكبت بحق المتظاهرين السلميين، وجدد مطالبته بتقديم كل المجرمين الذين شاركوا في إصدار الاوامر او التصدى للمتظاهرين السلميين الي محاكم عادلة.

وقال الشيوعي في البيان “يأتي ارتكاب هذه الجرائم رغم الوعود الكاذبة التى اطلقها رئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك عقب توقيعه علي إتفاق الخيانة، و قبل أن يجف حبر هذا الاتفاق تعرضت 30 نوفمبر السلمية و المواكب الي المزيد من العنف المفرط، مع استمرار نزيف دم الثوار في اغلب مدن السودان اليوم”.

وأضاف البيان “لقد كذب السيد حمدوك عندما قال إنه وقع على اتفاق الخيانة لحقن الدماء، و ها هي دماء الثوار تسيل في الخرطوم و أم درمان و القضارف ما يؤكد مرة اخرى على الوعود الجوفاء التى اطلقها مروجي الوساطات و مهندسي الشراكة الدموية مع المكون العسكري”.

ودعا الشيوعي الجماهير و لجان المقاومة المصادمة بالاستمرار في ملئ الشوارع حتى هزيمة الانقلاب لرمى السلطة الحالية إلى مزبلة التاريخ، وبناء السلطة المدنية الديقراطية الكاملة.



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.