اتهمهم بالكسل والسرقة.. مدير يفصل 900 موظف خلال مكالمة «زووم»

سودافاكس – أقال الرئيس التنفيذي لإحدى الشركات عبر تطبيق «زووم» 900 من موظفيه، بدعوى أنهم «كسالى للغاية وغير منتجين ويسرقون عملائهم».

وجاء إعلان هذا القرار، بعدما دعا فيشال جارج، البالغ من العمر 43 عامًا والرئيس التنفيذي لشركة رهن عقاري في نيويورك، إلى اجتماع مع حوالي 9% من موظفيه الأربعاء الماضي، لإخبارهم بفصلهم عن العمل.

وخلال مكالمة «زووم»، التي سجلها أحد الموظفين ونشرها فيما بعد عبر وسائل التواصل الاجتماعي، قال «فيشال» في بدايتها: «لقد تغير السوق كما تعلمون، وعلينا أن نتحرك معه من أجل البقاء حتى نتمكن من الاستمرار في الازدهار والوفاء بمهمتنا. هذه الأخبار لن ترغبون في سماعها. لكن في النهاية كان قراري».

وأردف: «أردت منكم أن تسمعوه مني. لقد كان قرارًا صعبًا حقًا اتخاذه هذه هي المرة الثانية في مسيرتي التي أفعل فيها هذا ولا أريد القيام بذلك. لقد بكيت آخر مرة فعلت ذلك. هذه المرة، أتمنى أن أكون أقوى».

وأعلن «فيشال»: «إذا كنت تجري هذه المكالمة، فأنت جزء من المجموعة غير المحظوظة التي سيتم تسريحها. تم إنهاء عملكم ساري المفعول هنا على الفور».

وأوضح، حسب ما نقلته «LAD bible»: «نحن نسرح حوالي 15% من الشركة لعدد من الأسباب، تتمثل في السوق والكفاءة والأداء والإنتاجية. تم تصحيح هذا الرقم لاحقًا إلى 9%، لكن لا يزال الكثير من الناس يفقدون وظائفهم».

وعقب إنهاء المكالمة، حاول «فيشال» شرح وجهة نظره بشكل أكبر، فكتب أسباب قراره عبر مدونته، موضحًا خلال منشوره أمورًا تتعلق بتقلبات السوق، ومشكلات الأداء والإنتاجية: «أنتم تعلمون أن ما لا يقل عن 250 من الأشخاص الذين تم إنهاء خدمتهم كانوا يعملون بمعدل ساعتين في اليوم بينما من المفترض أن يعملوا 8 ساعات».

ومن ثم، اتهم المفصولين بالسرقة: «كانوا يسرقون منك ويسرقون من عملائنا الذين يدفعون فواتيرنا».

لكن في بيان لاحق خفف من حدة لهجته، فقال خلاله: «الاضطرار إلى تسريح العمال أمر مؤلم، خاصة في هذا الوقت من العام. ومع ذلك، فإن الميزانية العمومية الحصينة والقوى العاملة المختصرة والمركزة معًا تجعلنا نلعب دورًا في الدخول في سوق ملكية منازل متطور بشكل جذري».



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.