نيسان تحتفل بأقدم مصنع لها بإعادة إحياء سيارة عُمرها ٣٥ عامًا بتحويلها إلى كهربائية (تفاصيل)

سودافاكس – قررت مُنشأة لتصنيع السيارات، تابعة لشركة «نيسان موتورز» اليابانية، وهي تقع في مدينة سندرلاند في المملكة المتحدة، الاحتفال بمرور ٣٥ عامًا على افتتاحها، من خلال إعادة إحياء أولى سياراتها «نيسان بلوبيرد T12»، لتتماشى مع أهداف الاستدامة الجديدة لدى الشركة ومساعي شركات التصنيع العالمية نحو إنتاج سيارات دون انبعاثات حفاظًا على البيئة.

وتستعد المنشأة، التي تعد واحدة من أقدم مصانع «نيسان»، لتحويل السيارة من اعتمادها الأساسي على محرك يعمل بالبنزين إلى سيارة كهربائية بالكامل، ليتشابه محركها مع الطراز الذي صنعته «نيسان موترز» وهو «نيسان ليف» المناسبة للعائلة من طراز «الهاتشباك» ذات الأبواب الخمسة، ويشير الموقع الإخباري المتخصص في السيارات «slashgear»، أن تلك الفكرة للمزج بين الماضي والحاضر بسيارة كلاسيكية حديثة، وتهدف الشركة الأم نيسان إلى استعادة الذكريات بسيارة تتمتع بالبساطة.

وكشف «نيسان» وفق ما أوردت المصري اليوم أنها ستطلق على مشروعها بين الماضي والحاضر اسم «نيوبيرد»، حيث استبدلت الحروف الأولى من الاسم الأصلي للسيارة من «بلوبيرد» إلى «نيوبيرد»، وقال نائب رئيس التصنيع في مصنع سندرلاند، ويدعى آلان جونسون: «تمثل السيارة (نيوبيرد) كل ما هو عظيم في مصنعنا، حيث يقود فريقنا الرائع الطريق الآن ونحن نسير نحو مستقبل متميز للسيارات الكهربائية الخالية من الكربون».

وأوضح الموقع الإخباري أن «نيسان بلوبيرد»، أول سيارة تخرج من مصنع التجميع للسيارات الواقع في سندرلاند في عام 1986، وحسب كتيب للشركة يحتوي على معلومات حول السيارة، فإن تلك السيارة هي الأولى من جيل جديد من السيارات تم تصميمها في أوروبا وتصنيعها في بريطانيا داخل أكثر مراكز الإنتاج تقدمًا في العالم.

وسلط الكتيب الضوء على تفاصيل السيارة في تصميمها القديم سواء من الداخل أو الخارج، وكانت «بلوبيرد» تعمل بمحرك سعة 1.6 لتر أو 2.0 لتر أو 1.8 لتر بشاحن توربيني رباعي الأسطوانات، وكانت تأتي في أكثر من تثميم لجسم السيارة «سيدان وهاتشباك واستيت أو واجن».

ولتتمكن «نيسان» من إتمام مهمة التحويل من البنزين إلى المحرك الكهربائي، طالبت الشركة المساعدة من شركة ثانية متخصصة في التحول للسيارات الكهربائية ومقرها مدينة درم البريطانية، وهي «Kinghorn Electric Vehicles»، عن طريق منحها محركات وبطاريات ومحولات ذات «عمر ثان»، وستتخلص شركة تحويلات السيارات من القطع الزيتية مثل محرك الاحتراق وعلبة التروس وغيرها، لتفتح المجال للتحويل.

وبالفعل خضعت السيارة إلى بعض التعديلات مثل تحديث أنظمة التوجيه والكبح والتدفئة للعمل على الطاقة الكهربائية، كذلك تغييرات أخرى تسمح للتعامل مع الوزن الإضافي لحزم البطاريات، وتحتوي «نيوبيرد» حاليًا على منفذ شحن 6.6 كيلو وات يحل مكان صندوق شحن الوقود وذلك لإمداد البطاريات بالطاقة حينما تصبح فارغة، أما الرسومات على جسم السيارة فهي مستوحاة من الثمانينيات والقرن الحادي والعشرين.

وقال رئيس الشركة المسؤولة عن التحويل، جورج كينجهورن: «نظرًا لموقعنا القريب جدًا من مصنع سندرلاند (يفصل بينهم 15 ميلًا فقط) فإن العمل على مشروع (نيوبيرد) رائعًا، ويجب أن نكون جزءًا منه». كما تعمل شركة التحويلات على تمكين السيارة «نيوبيرد» من السير 130 ميلاً في شحنة كاملة واحدة، بالانتقال من صفر إلى ٦٠ ميلًا في الساعة وخلال أقل من ١٥ ثانية.

وأشار «كينجهورن» أنه لا يهدف أن تسير السيارة بسرعة بل أن أن يتم استعمال السيارات القديمة الشهيرة بشكل يومي وتحويلها إلى سيارات كهربائية، لكن لم يتم إعلان موعد الانتهاء من التعديلات بشكل تام في السيارة «نيوبيرد» حتى يومنا الحالي.

تتضمن خطة نيسان إطلاق 15 طرازًا كهربائيًا بالكامل وهجينًا بحلول عام 2030، بداية من السيارة الكهربائية «Ariya Crossover» التي ستصل الخريف المقبل. كما تنفق شركة صناعة السيارات 17 مليار دولار في استثمارات على مدى السنوات الخمس المقبلة لتحقيق هدفها في كهربة العديد من سياراتها.

1699565 0

1699566 0

1699567 0

1699570 0

1699569 0

1699568 0



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.