اكتشاف صادم: البكتيريا على فأرة الكمبيوتر أكثر 11 مرة من مقعد المرحاض

سودافاكس – بطبيعة الحال، يتعامل كثيرون بشكل يومي مع أجهزة الكمبيوتر، من منطلق استخدامه داخل مكاتبهم في محل عملهم، أو حتى داخل منازلهم، فاستعماله بات ضروريًا.

ومن منطلق استعمال الغالبية لـ الكمبيوتر، يتعامل مع هؤلاء طواعية مع الفأرة، التي يتناوب عليها موظفًا تلو الآخر داخل العمل، وهو ما حولها إلى بؤرة خطرة لـ البكتيريا، حسب ما نوه إليه خبراء مؤخرًا.

ووفق ما نقلته «ديلي ميل»، توصل خبراء إلى هذه النتيجة، بعدما بحثوا عن النقاط الساخنة في مكان العمل للبكتيريا والملوثات الأخرى.

ومسح الباحثون نقاط الاتصال المكتبية للبكتيريا والخميرة والعفن، والمعروفة مجتمعة باسم «وحدات تشكيل المستعمرات».

ومن ثم، اكتشف الباحثون أن فأرة الكمبيوتر هي الأسوأ كما أفادت المصري لايت، حيث كانت وحدات تكوين المستعمرات أكبر بـ «11 مرة من مقعد المرحاض» حسب المنشور.

عبوات المطهرات
أما خارج المكتب، اكتشف الباحثون أن المطبخ يحتوي على أكبر عدد من الجراثيم.

وعلى صعيد آخر، بات كثيرون يستعملون مطهر اليدين، خوفًا من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، لكن الخبراء اكتشفوا، خلال بحثهم، أن زجاجات التعقيم والمطهرات تحتوي على مستويات عالية من جراثيم العفن.

فائدة للبكتيريا
وقبل أيام، ذكر موقع «Science Daily»، أنه توجد ميكروبات يمكن أن تحول البترول والغاز الطبيعي إلى مواد تستخدم في تصنيع مواد التشحيم وصناعة الديزيل، وكثير من المنتجات الهامة دون إلحاق الضرر بالبيئة. أوضح الكيميائيون أن البكتيريا يمكن أن تستخدم في توليد سلاسل مماثلة توفر بديل مستدام للوقود الأحفوري باستخدام طاقة أقل، لكن الميكروبات تحتاج إلى الجلوكوز، ثم تعديل التركيب الكيميائي بأشكال مختلفة؛ لصناعة مختلف المنتجات.

تتم صناعة البتروكيماويات عادةً من خلال البترول والغاز، والاستغناء عنهما يتطلب مواد كيميائية من مصادر مستدامة تدخل بسهولة في صناعة الوقود ومواد التشحيم والبلاستيك. يعتبر الحل الأوضح هو الصناعة البيولوجية، لكن الميكروبات تختلف عن هيدروكربونات الوقود الأحفوري في أنها تحتوي على الكثير من الأكسجين، ولديها الكثير من ذرات الكربون، وبالتالي يتطلب استخدام الهيدروكربونات الميكروبية إزالة الأكسجين بطريقة كيميائية، مما يستهلك الطاقة.

قام فريق من الكيميائيين في جامعتي كاليفورنيا، ومينيسوتا باستخدام الميكروبات؛ لصناعة سلاسل هيدروكربونية يسهل إزالة الأكسجين منها بطاقة أقل، وذلك من جلال جلوكوز السكر الذي تأكله البكتيريا والقليل الحرارة، مما يسمح بالإنتاج الميكروبي لمجموعة واسعة من مواد التشحيم.



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.