“أطباء بلا حدود” تستنكر احتجاز أحد فرقها الطبية بالخرطوم وتعلق نشاطها

سودافاكس ـ استنكرت منظمة “أطباء بلا حدود” احتجاز السلطات السودانية تسعة أفراد من طاقمها في الخرطوم مساء 24 يناير والذين أفرجت عنهم في صباح اليوم التالي.

 

وأعلنت المنظمة في بيان “التعليق المؤقت” لبعض أنشطتها بالعاصمة السودانية الخرطوم، بينما تعمل على ضمان الحفاظ على أمن فرقها الطبية هناك.

 

وأشارت إلى أن موظفيها التسعة “احتُجزوا طوال الليل في مركز شرطة بالخرطوم واستُجوبوا بشأن الأنشطة الطبية للمنظمة قبل إطلاق سراحهم في صباح يوم 25 يناير”، مؤكدة أنهم “لم يتعرضوا لعنف جسدي أثناء احتجازهم”.

 

ونقل البيان عن رئيس قسم الطوارئ في المنظمة، ميشيل أوليفر لاشاريتي، قوله إن “احتجاز موظفينا بسبب عملهم الطبي أمر غير مقبول. وإذ أنه من الجيد أن فريقنا الآن خارج الحجز، لكن من الواضح أنه ما كان ينبغي أبدًا احتجازهم في المقام الأول”.

 

وشدد على أن “عملنا الطبي في السودان يقوم على شيء واحد فقط: مكان توجد فيه احتياجات طبية تتطلب العلاج. ونعمل لمساعدة مستشفيات المدينة في رعاية المصابين، كما نقدم لها الدعم للاستجابة للزيادة المقلقة في عدد حالات كوفيد-19”.

 

ولفت إلى أن “منظمة أطباء بلا حدود مسجلة في السودان ولديها جميع التراخيص اللازمة لبرامجنا الطبية. نعمل في ثماني ولايات في أنحاء البلاد، ويتم تمويل عملنا فقط من خلال التبرعات الخاصة: ولا نعمل بأي تمويل حكومي”.

 

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.