ليبيا تغرق في المخدرات.. مصير أسود ينتظر دول الجوار

سودافاكس ـ حذّر خبراء مِن أن تصبح ليبيا موطنًا لصناعة المخدرات ومركزًا لتوزيعها في إفريقيا على غرار ما أصبحت في ملفي الهجرة غير الشرعية وتهريب السلاح، خاصّةً إن استمرّت الانقسامات بين مؤسسات الدولة.

 

و بحسب صحيفة السوداني الدولية شهدت ليبيا مؤخّرًا رواجا حادا في تجارة المخدرات، ونجحت قوات الأمن في ضبط أطنان من المواد المخدرة حاولت عصابات إدخالها عن طريق البحر والبر لترويجها داخل البلاد أو نقلها لدولٍ أخرى بقارة إفريقيا، إلا أن ما لم يتم ضبطه أكبر بكثير.

 

البحر يلفظ مخدرات

وقال مصدر أمني لموقع “سكاي نيوز عربية” إن الوزارة ضبطت خلال يومين مئات الكيلوغرامات من المخدرات قادمة من تونس وأخرى عثر عليها مواطنون على شواطئ يقدّر حجمها بأكثر من 250 كيلوغرامًا.

وأضاف المصدر أن مركب صيد كبيرة كانت محمّلة بشحنات من مخدر الحشيش يعتقد بأنها قادمة من دولةٍ حدوديةٍ عبر البحر غرقت على السواحل الليبية، وقذفت الأمواج الشحنة على الشاطئ، متوقّعا بأن يتكرّر هذا السيناريو.

 

توطين تجارة المخدرات

ووفق المحلل السياسي الليبي، سلطان الباروني، فإنّ كُلّ الظروف تجعل ليبيا أرضًا خصبة للمخدرات منذ أن عمَّتها الفوضى الأمنية بعد 2011 وأصبحت قبلةً للعصابات، وحتى التيارات المتطرّفة استخدمت المخدرات للتمويل، مذكّرًا بمحاولة ميليشيا حزب الله اللبناني إدخال شحنات مخدرة إلى ليبيا.

وحذّر الباروني، في حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية”، مِن أن فوضى الميليشيات في غرب ليبيا وانعدام الأمن في الجنوب مع استمرار غياب الدولة، قد يُسهم في توطين هذه التجارة، وتصبح ليبيا مركزًا لتوزيع المخدرات على دول إفريقيا.

واتّفق المحلّل العسكري الليبي طه البشير في أن فوضى الحدود وغياب الدعم العسكري عن الأمن الليبي أسهما في رواج تجارة المخدرات بالبلاد.

وأضاف البشير، لـ”سكاي نيوز عربية”، أن حجم المضبوطات بالتأكيد يعتبر نسبةً ضئيلةً جدًّا أمام الموجود على الأرض، خاصّةً أن هناك تقارير تُؤكّد وجود معسكرات ضخمة يعمل بها المئات لصناعة المواد المخدرة.

 

وسبّبت تجارة المخدرات في ليبيا متاعب كثيرة لجيرانها، وفق البشير، لافتًا إلى أن “كلّ ما هو سيئ انطلق في وقتٍ من الأوقات من داخل ليبيا جيرانها، سواء إرهابيين أو سلاح أو مخدرات أو مهاجرين غير شرعيين”.

وفي أكتوبر الماضي، حصلت “سكاي نيوز عربية” على معلومات من داخل وزارة الداخلية الليبية بأن تجارة المخدرات نشطت خلال الآونة الأخيرة بشكل كبير جدًّا وفاق حجم المضبوطات ما كان يتمّ ضبطه السنوات الماضية.

 

وأكدت الوزارة حينها أن هناك ميليشيات متورطة في توزيع المخدرات، فضلًا عن عصابات تحرّكها هذه الميليشيات في الجنوب الليبي، وتكون مهمّتها توزيع ما يتم إدخاله عبر بعض المنافذ؛ برية أو بحرية أو جوية.

وليس ببعيدٍ عن هذا ما حذّرت منه منظمة “المبادرة العالمية” السويسرية مِن تنامي شبكات تهريب الحشيش الإقليمية، ووجود فكرة لدى عصابات التهريب بأن تكون ليبيا مركزًا لتوزيع المخدرات في إفريقيا، كما أصبحت في الهجرة غير الشرعية وتهريب السلاح.

 

وداهمت قوات الأمن في النصف الأخير من العام الماضي عشرات المواقع والمعسكرات المتورّطة في تجارة المخدرات ورواجها، وعلّق حينها رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة بأنّ حملة أمنية كبرى تستهدف عصابات المخدرات والهجرة غير الشرعية.

 

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.