جعفر عباس : الرشاقة تأتي بالنوم الطويل

سودافاكس ـ يسعدني‭ ‬كثيرا‭ ‬أن‭ ‬البعض‭ ‬من‭ ‬القراء‭ ‬عندما‭ ‬يلتقون‭ ‬بي‭ ‬وجها‭ ‬لوجه‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬يبدون‭ ‬دهشتهم‭ ‬لأن‭ ‬‮«‬شكلي‮»‬‭ ‬أفضل‭ ‬مما‭ ‬توقعوه،‭ (‬وهذا‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬صوري‭ ‬الشخصية‭ ‬التي‭ ‬تظهر‭ ‬قرين‭ ‬مقالاتي‭ ‬غير‭ ‬مزورة‭) ‬ولا‭ ‬أدري‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬مرد‭ ‬سوء‭ ‬الظن‭ ‬بي،‭ ‬ربما‭ ‬جنيت‭ ‬على‭ ‬نفسي‭ ‬وما‭ ‬جناه‭ ‬عليَّ‭ ‬أحد،‭ ‬بالمبالغة‭ ‬في‭ ‬التحدث‭ ‬عن‭ ‬ملامحي‭ ‬البائسة،‭ ‬ويراني‭ ‬آخرون‭ ‬فيقولون‭ ‬ان‭ ‬ملامحي‭ ‬ليست‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬البؤس‭!! ‬وبالمناسبة‭ ‬فهذا‭ ‬صحيح‭ (‬هذه‭ ‬أول‭ ‬مرة‭ ‬اتغزل‭ ‬فيها‭ ‬بحُسني‭)‬،‭ ‬ليس‭ ‬بمعنى‭ ‬انني‭ ‬وسيم‭ ‬وشكلي‭ ‬يجنن،‭ ‬ولكن‭ ‬بمعنى‭ ‬أن‭ ‬الله‭ ‬خلقني‭ ‬مبرءا‭ ‬من‭ ‬العيوب‭ ‬الجسمانية‭ ‬الظاهرة‭ (‬ما‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬الانف‭ ‬الافريقي‭ ‬والبشرة‭ ‬السمراء‭ ‬عيبا‭ ‬في‭ ‬نظرك‭!).‬

 

عطفا‭ ‬على‭ ‬مقالي‭ ‬هنا‭ ‬أمس‭ ‬حول‭ ‬الأطعمة‭ ‬التي‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬الصحة‭ ‬وجهاز‭ ‬المناعة‭ ‬وتكفل‭ ‬الرشاقة‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬تمنع‭ ‬تراكم‭ ‬الدهون‭ ‬والشحوم‭ ‬في‭ ‬الجسم،‭ ‬أواصل‭ ‬التغزل‭ ‬بمحاسني‭ ‬الشكلية‭ ‬وأقول‭ ‬إن‭ ‬أكبر‭ ‬نعمة‭ ‬وهبنيها‭ ‬الله‭ ‬هي‭ ‬ان‭ ‬وزني‭ ‬لا‭ ‬يزيد‭ ‬او‭ ‬ينقص‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬ثلاثة‭ ‬كيلوجرامات،‭ ‬وبحمد‭ ‬الله‭ ‬لا‭ ‬أعاني‭ ‬من‭ ‬علة‭ ‬تمنع‭ ‬اكتسابي‭ ‬بعض‭ ‬الوزن‭ ‬هنا‭ ‬أو‭ ‬هناك‭ ‬في‭ ‬جسمي،‭ ‬بل‭ ‬اعتقد‭ ‬ان‭ ‬السر‭ ‬يكمن‭ ‬في‭ ‬انني‭ ‬أعاف‭ ‬وجبات‭ ‬آخر‭ ‬الزمان‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬تناولها‭ ‬‮«‬وقوفا‮»‬‭ ‬أو‭ ‬أثناء‭ ‬المشي،‭ ‬وأعاف‭ ‬بعض‭ ‬وجبات‭ ‬‮«‬أول‭ ‬الزمان‮»‬‭ ‬التي‭ ‬تتألف‭ ‬من‭ ‬اللحوم‭ ‬السمينة‭ ‬أي‭ ‬المشبعة‭ ‬بالشحم‭ ‬والدهن،‭ ‬والغريب‭ ‬في‭ ‬الأمر‭ ‬انني‭ ‬كنت‭ ‬‮«‬دُبا‮»‬‭ ‬في‭ ‬صباي،‭ ‬وكنت‭ ‬أعاني‭ ‬من‭ ‬ضيق‭ ‬في‭ ‬التنفس‭ ‬واقتادني‭ ‬ابي‭ ‬إلى‭ ‬حبشي‭ ‬أفتى‭ ‬بأن‭ ‬الشحوم‭ ‬تكبس‭ ‬على‭ ‬صدري‭ ‬ولا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬الكي‭ ‬لتذويبها،‭ ‬وهكذا‭ ‬كواني‭ ‬بمرود‭ ‬شديد‭ ‬الاحمرار‭ ‬من‭ ‬فرط‭ ‬طول‭ ‬البقاء‭ ‬داخل‭ ‬جمر‭ ‬ملتهب‭ ‬في‭ ‬تسع‭ ‬مواقع‭ ‬في‭ ‬بطني‭ ‬وصدري،‭ ‬ما‭ ‬أصابني‭ ‬بعقدة‭ ‬منعتني‭ ‬من‭ ‬خلع‭ ‬قميصي‭ ‬وممارسة‭ ‬السباحة‭ ‬والمشاركة‭ ‬في‭ ‬الدورات‭ ‬الأولمبية‭.‬

 

خلاصة‭ ‬القول‭ ‬هي‭ ‬انني‭ ‬لست‭ ‬مترهلا،‭ ‬أي‭ ‬ليس‭ ‬عندي‭ ‬حمولة‭ ‬زائدة‭ ‬في‭ ‬جسمي،‭ ‬ولا‭ ‬فضل‭ ‬لي‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬لأنها‭ ‬‮«‬برمجة‮»‬‭ ‬ربانية،‭ ‬فحتى‭ ‬إذا‭ ‬أكلت‭ ‬حلويات‭ ‬بين‭ ‬الحين‭ ‬والآخر‭ (‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬لا‭ ‬أفعله‭ ‬كثيرا‭) ‬فإن‭ ‬وزني‭ ‬لا‭ ‬يتجاوز‭ ‬كذا‭ ‬وسبعين‭ ‬كيلوجراما،‭ ‬علما‭ ‬أنني‭ ‬مثل‭ ‬كل‭ ‬السودانيين‭ ‬أتناول‭ ‬جميع‭ ‬وجباتي‭ ‬باستخدام‭ ‬الخبز‭ ‬أي‭ ‬ان‭ ‬النشويات‭ ‬عنصر‭ ‬غالب‭ ‬وطاغ‭ ‬في‭ ‬أكلاتي‭ ‬كلها،‭ ‬وتفسيرا‭ ‬لرشاقتي‭ ‬النسبية‭ ‬يروج‭ ‬بعض‭ ‬الحاقدين‭ ‬من‭ ‬معارفي‭ ‬شائعات‭ ‬مغرضة‭ ‬بأنني‭ ‬أمارس‭ ‬الرياضة‭ ‬سرا،‭ ‬ولكن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬زاملني‭ ‬في‭ ‬المراحل‭ ‬الدراسية‭ ‬يعرف‭ ‬أنني‭ ‬لم‭ ‬أنجح‭ ‬قط‭ ‬في‭ ‬تصويب‭ ‬كرة‭ ‬الى‭ ‬اتجاه‭ ‬محدد،‭ ‬أو‭ ‬اشارك‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬نشاط‭ ‬يحسب‭ ‬على‭ ‬الرياضة‭ ‬لسبب‭ ‬بدهي‭ ‬هو‭ ‬انني‭ ‬أعاني‭ ‬من‭ ‬قصر‭ ‬وطول‭ ‬النظر‭ ‬منذ‭ ‬سن‭ ‬مبكرة‭ ‬كما‭ ‬ان‭ ‬كوني‭ ‬كنت‭ ‬‮«‬دبا‮»‬‭ ‬في‭ ‬صباي‭ ‬منعني‭ ‬من‭ ‬ممارسة‭ ‬أي‭ ‬نشاط‭ ‬يتطلب‭ ‬النفس‭ ‬الطويل‭!! ‬ولكنني‭ ‬أعترف‭ ‬بأنني‭ ‬بدأت‭ ‬مؤخرا‭ ‬في‭ ‬ممارسة‭ ‬المشي‭ ‬على‭ ‬سير‭ ‬كهربائي‭ ‬داخل‭ ‬غرفة‭ ‬النوم،‭ ‬ولا‭ ‬أفعل‭ ‬ذلك‭ ‬بغرض‭ ‬اكتساب‭ ‬الرشاقة‭ ‬بل‭ ‬لأن‭ ‬ذلك‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬الرياضة‭ ‬ضروري‭ ‬لوقاية‭ ‬الجسم‭ ‬من‭ ‬السكر‭ ‬وأمراض‭ ‬الأوردة‭ ‬والشرايين‭ ‬والمفاصل‭.‬

 

ثم‭ ‬جاء‭ ‬العدد‭ ‬الأخير‭ ‬من‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬سليب‮»‬‭ ‬ليعزز‭ ‬نظرية‭ ‬أبو‭ ‬الجعافر‭ ‬بأن‭ ‬الرشاقة‭ ‬لا‭ ‬تأتي‭ ‬بالرياضة‭ ‬وحدها‭ ‬وأن‭ ‬الـ«سليب‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬النوم‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬فقدان‭ ‬الوزن،‭ ‬يعني‭ ‬يرن‭ ‬المنبه‭ ‬في‭ ‬الصباح‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬حددته،‭ ‬فتصفعه‭ ‬بيدك‭ ‬فتتناثر‭ ‬مكوناته‭ ‬وتقول‭ ‬لنفسك‭: ‬خمس‭ ‬دقائق‭ ‬وأقوم‭ ‬استحم‭ ‬وألبس‭ ‬وأروح‭ ‬الشغل‭.. ‬وتنهض‭ ‬فجأة‭ ‬لتكتشف‭ ‬ان‭ ‬الخمس‭ ‬دقائق‭ ‬امتدت‭ ‬الى‭ ‬ساعة‭ ‬وربع‭ ‬الساعة‭ ‬فتهرول‭ ‬على‭ ‬عجل‭ ‬لتلحق‭ ‬بالعمل‭ ‬وأنت‭ ‬تفكر‭ ‬في‭ ‬الطريق‭ ‬في‭ ‬كذبة‭ ‬تبرر‭ ‬بها‭ ‬تأخيرك‭: ‬ام‭ ‬العيال‭ ‬طاحت‭ ‬من‭ ‬السقف‭ ‬وهي‭ ‬تعدل‭ ‬وضع‭ ‬الدِّش‭!!! ‬وصلت‭ ‬العيال‭ ‬المدرسة‭ ‬ولقيت‭ ‬المدرسة‭ ‬مغلقة‭!! ‬ويقول‭ ‬بحث‭ ‬استغرق‭ ‬13‭ ‬عاما‭ ‬نشرته‭ ‬تلك‭ ‬المجلة‭ ‬ان‭ ‬جسم‭ ‬الشخص‭ ‬النائم‭ ‬يفرز‭ ‬مواد‭ ‬كيماوية‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬الـ«ليبتين‮»‬،‭ ‬الذي‭ ‬يمنع‭ ‬انتاج‭ ‬الخلايا‭ ‬الدهنية‭ ‬بالحد‭ ‬من‭ ‬الشهية،‭ ‬وأن‭ ‬السهر‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬هرمونات‭ ‬عديدة‭ ‬تتحكم‭ ‬في‭ ‬معدل‭ ‬الجلوكوز‭ ‬في‭ ‬الجسم‭. ‬

وأنا‭ ‬أقول‭ ‬ليش‭ ‬الجماعة‭ ‬اللي‭ ‬بيشتغلوا‭ ‬شفتات‭ ‬في‭ ‬المطارات‭ ‬بكروش‭ ‬رغم‭ ‬انهم‭ ‬متحركون‭ ‬ونشطاء‭!! ‬والشاهد‭ ‬هو‭ ‬ان‭ ‬الحرمان‭ ‬من‭ ‬النوم‭ ‬يؤدي‭ ‬الى‭ ‬البدانة،‭ ‬وليس‭ ‬الى‭ ‬الرشاقة‭ ‬كما‭ ‬يتوهم‭ ‬البعض‭ ‬بافتراض‭ ‬ان‭ ‬السهران‭ ‬متحرك‭ ‬ويحرق‭ ‬سعرات‭ ‬حرارية‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬ان‭ ‬النائم‭ ‬يخزن‭ ‬السعرات‭ ‬الحرارية‭!! ‬ودعكم‭ ‬من‭ ‬المجلات‭ ‬العلمية‭.. ‬بالمنطق‭: ‬النوم‭ ‬يمنع‭ ‬الترهل،‭ ‬لأن‭ ‬النائم‭ ‬لا‭ ‬يأكل،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬يسهر‭ ‬حتى‭ ‬امام‭ ‬التلفزيون‭ ‬يتسلى‭ ‬بالأكل‭ ‬والبصبصة‭!! ‬وقد‭ ‬ثبت‭ ‬علميا‭ ‬ان‭ ‬ناسي‭ ‬عجرم‭ ‬وأخواتها‭ ‬يسببن‭ ‬الترهل‭ ‬الاخلاقي‭ ‬وهو‭ ‬أخطر‭ ‬من‭ ‬الترهل‭ ‬البدني‭!!‬

 

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.