إذا كنت تعاني من الأكزيما.. إليك5 وصفات فعالة للتخلص منها طبيعيًا في المنزل

سودافاكس/ وكالات – كشفت بعض الإحصاءات، أن هناك ما يقارب 32 مليون شخص يعانون من الأكزيما، والتي عادة ما تكون مشكلة جلدية مزمنة يصاحبها الجلد الأحمر والحكة المستمرة.

وأوضحت الأبحاث أن الستيرويدات الموضعية، قد تساعد في التخفيف من أعراض الأكزيما إلا أنها يمكن أن تسبب آثار جانبية غير مرغوب فيها وفق ما ذكرت المرصد، كما أنه لا يمكن استخدامها على المدى الطويل. ونشر موقع “ويب طب”، 5 وصفات فعالة للتخلص من هذا المرض المزعج، بطرق طبيعية في المنزل هي:

1- البروبيوتيك

عرف عن البروبيوتيك بكونه مفيد وصحي للجهاز الهضمي والحفاظ على أمعاء سليمة، كما أنه يقوي المناعة ويعزز صحة البشرة. أظهرت الدراسات أن البروبيوتيك عندما يؤخذ من قبل النساء الحوامل أو المرضعات، يمكن أن تساعد في منع الإصابة بالأكزيما عند الرضع.

والأبحاث للبالغين كانت أقل وضوحاً حول إمكانية الشفاء والدور الذي يلعبه البروبيوتيك في علاج الأكزيما، إلا أن الواضح من أنه يساهم في تخفيف شدتها. يعتقد أن البروبيوتيك يساهم في استعادة التوازن للبكتيريا النافعة في القناة الهضمية والحد من حدوث الالتهابات، بما فيها التهابات الجلد كالأكزيما. يمكنك الحصول على البروبيوتيك من بعض الأطعمة مثل اللبن، مخلل الملفوف، والكفيار، والمكملات الغذائية.

2- زيت جوز الهند

وفقا للجمعية الوطنية للأكزيما ( National Eczema Association)، أكثر من 90٪ من الناس الذين يعانون من الأكزيما، يكون ذلك مصحوباً بوجود بكتيريا ستاف (Staph bacteria) التي لا تسبب العدوى، والتي تستعمر على الجلد أو في الأنف.

العلاقة بين هذه البكتيريا والأكزيما الى الان غير واضحة، فالباحثون حتى الآن لم يستطيعو حتى الآن تحديد إذا ما إذا كانت بكتيريا ستاف تسبب الإكزيما، أم هي أحد الأعراض الجانبية للأكزيما، أو إذا ما كانت تلعب دوراً في تفاقم الأعراض.

في دراسة نشرت في مجلة التهاب الجلد (Dermatitis)، تم تقييم المرضى الذين يعانون من الأكزيما لبكتريا ستاف على الجلد ثم استخدموا إما زيت جوز الهند البكر أو زيت الزيتون البكر مرتين في اليوم في اثنين من المواقع غير المصابة لمدة أربعة أسابيع. والأشخاص الذين كانوا يعانون من الإصابة ببكتيريا ستاف وتلقوا العلاج بزيت جوز الهند البكر، تعالجو أغلبهم ما عدا 5٪. أما الذين تعالجوا بزيت الزيتون البكر، كانت نسبة الشفاء 50٪ والباقي لم يتم علاجهم.

3- زيت السمك

في دراسة نشرت في المجلة البريطانية للأمراض الجلدية (British Journal of Dermatology)، أعطي المرضى الذين يعانون من الأكزيما 5.7 غم من مكملات أوميغا 3 حبات يومياً لمدة ثمانية أسابيع.

وفي نهاية البحث تبين أن المشتركين الذين كانوا يستخدمون المكملات الغذائية شهدوا تحسناً كبيراً في أعراض الأكزيما. وتوجد الأحماض الدهنية أوميغا 3 في الأسماك الدهنية، مثل السلمون، سمك السلمون المرقط والماكريل، والمحار وبلح البحر. لذا فإن تناول الأسماك قد يساعد على تحسين الإكزيما. ما تتوفر مكملات زيت السمك على شكل سائل وكبسولات وحبوب.

4- الألوفيرا

الألوفيرا في علاج العديد من المشاكل الجلدية ومن بينها التخفيف من أعراض الأكزيما. تعمل اللوفيرا على تهدئة الجلد وتبريده، وتقلل جفاف الجلد وتخفف من الحكة والألم. ويمكن الحصول عليها من نبتة الألوفيرا الطبيعية باستخدام المادة الهلامية التي تحويها. أو من خلال منتجات موجودة في الصيدليات. يمكن تطبيق جل الألوفيرا على الجلد بعد الاستحمام وقبل النوم للحصول على أفضل النتائج.

5- الوخز بالإبر

الوخز بالأبر قد لايكون علاج منزلي كسابقه من العلاجات إلا أنه يدخل ضمن عالم العلاج الطبيعي والطب التقليدي وهو فن الشفاء القديم الذي نشأ في الصين منذ آلاف السنين. خلال عملية الوخز بالإبر، يتم إدخال إبر رقيقة من خلال الجلد في نقاط معينة على الجسم لتغيير تدفق الطاقة. في الطب الصيني التقليدي، غالبا ما تعتبر الأكزيما حالة من الحرارة أو الطاقة الزائدة في الجسم. وفي دراسة نشرت في مجلة (Allergy)، تلقى المرضى المصابون بالأكزيما الوخز بابأبر الصينية فكانت النتائج أن ذلك ساعدهم على خفض الإحساس بالحكة وردود فعل الجلد كانت أقل حدة.

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.