إدمان القيلولة قد يكون مؤشراً إلى الإصابة بهذا المرض!

سودافاكس/ وكالات – كشفت دراسة حديثة عن أن الشخص الذي يأخذ أكثر من قيلولة بشكل متكرر على فترات منتظمة أو لمدة طويلة خلال النهار قد يكون ذلك علامة مبكرة على الإصابة بالخرف لدى كبار السن.

وبحسب الدراسة، فإن كبار السن الذين يأخذون أكثر من قيلولة في النهار أو لفترة تزيد على ساعة على مدار النهار كانوا أكثر عرضة بنسبة 40 ٪ للإصابة بمرض الزهايمر من أولئك الذين يغفون (أو يقيلون) لمدة تقل عن ساعة في اليوم، وفقًا للدراسة التي نُشرت يوم الخميس في مجلة “مرض الزهايمر والخرف”.

وقالت الدكتورة يو لينغ، الأستاذة المساعدة في الطب النفسي بجامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو والمؤلفة المشاركة في الدراسة: “وجدنا أن هناك ارتباطاً قوياً بين الإغفاءات المتكررة في النهار والإصابة بالخرف خاصة بعد تعديل مدة ونوعية النوم ليلاً”.

وتعكس هذه النتائج الحديثة نتائج دراسة سابقة أجرتها الدكتورة لينغ والتي وجدت أن الغفوة لمدة ساعتين في النهار تزيد من خطر الإصابة بضعف الإدراك مقارنة بالغفوة التي تقل عن 30 دقيقة في اليوم.

واستخدمت الدراسة الجديدة البيانات التي تم جمعها على مدى 14 عامًا بواسطة مشروع “ذاكرة الاندفاع والشيخوخة” Rush Memory and Aging ، الذي تابع حالة أكثر من 1400 شخص تتراوح أعمارهم بين 74 و 88 عامًا ، بمتوسط ​​عمر 81.

وقال الدكتور ريتشارد إيزاكسون، مدير عيادة الوقاية من مرض الزهايمر في مركز صحة الدماغ في كلية شميت بجامعة فلوريدا أتلانتيك: “أعتقد أن الجمهور لا يدرك أن مرض الزهايمر هو مرض دماغي يتسبب في كثير من الأحيان في تغيرات في المزاج وسلوك النوم”.

وأضاف إيزاكسون ، الذي لم يشارك في الدراسة: “قد تكون الغفوة المفرطة أحد الأدلة العديدة التي تشير إلى أن الشخص قد يكون على طريق التدهور المعرفي، بحسب ما نشر موقع “كيه.اس.إل” الأمريكي.

زيادة الحاجة إلى الإغفاءة

تنخفض جودة وكمية النوم مع تقدم العمر، غالبًا بسبب الألم أو مضاعفات الأمراض المزمنة مثل فترات الراحة المتكررة في الحمام. وبالتالي، يميل كبار السن إلى أخذ غفوة في كثير من الأحيان أكثر مما كانوا يفعلون عندما كانوا أصغر سناً.

وقالت الدكتورة لينغ إن الإغفاءة أثناء النهار يمكن أن تكون أيضًا إشارة إلى تغيرات في الدماغ بعيداً عن النوم الليلي. وأشارت إلى البحث السابق الذي يشير إلى أن تطور “تشابك تاو”، وهي علامة مميزة لمرض الزهايمر، قد يؤثر على الخلايا العصبية المعززة للاستيقاظ في مناطق رئيسية من الدماغ، وبالتالي تعطيل النوم.

أما الدكتور إيزاكسون فقال إنه “بغض النظر عن السبب، فإن النوم أثناء النهار أو الغفوة بإفراط يثيران الانتباه بشدة للتركيز على ما إذا كان الشخص أكثر عرضة للإصابة بمرض الزهايمر أو التدهور المعرفي”.

وعلى مدى 14 عامًا، وجدت الدراسة أن الغفوة اليومية أثناء النهار زادت بمعدل 11 دقيقة سنويًا للبالغين الذين لم يصابوا بضعف إدراكي. ومع ذلك، فإن تشخيص الضعف الإدراكي المعتدل ضاعف وقت الغفوة إلى ما مجموعه 24 دقيقة في اليوم. أما الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بمرض الزهايمر فقد ضاعفوا وقت الغفوة ثلاث مرات تقريبًا، بمتوسط ​​68 دقيقة في اليوم.

ما الذي يجب القيام به؟

يجب على البالغين تحديد غفوة النهار بـ 15 إلى 20 دقيقة قبل الساعة 3 مساءً. لتحقيق أكثر الفوائد التصالحية من الغفوة والحماية من الإضرار بالنوم الليلي، كما قالت لينغ.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على كبار السن ومقدمي الرعاية للأشخاص المصابين بمرض الزهايمر إيلاء مزيد من الاهتمام لسلوكيات الغفوة أثناء النهار، وأن يكونوا متيقظين لعلامات زيادة مدة أو زيادة عدد الغفوات، كما يجب مناقشة أي زيادة ملحوظة في سلوك الغفوة مع الطبيب.

وقال الدكتور إيزاكسون: “أعتقد أن الأوان لم يفت أبدًا على شخص ما ليكون قادرًا على إجراء تغيير في أسلوب حياته الصحي للدماغ أو إيلاء المزيد من الاهتمام لصحة دماغه.. جعل النوم أولوية، والاهتمام بجودة النوم والتحدث إلى طبيبك حول النوم: هذه كلها أشياء حاسمة.”

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.