شرحبيل أحمد .. وصفة باذخة للمحافظة على الصوت البشري!!

سودافاكس / (1)

(حيثما تضع نفسك يضعك الآخرون) هذه المقولة دائماً ما يرددها صديقي الموسيقار عثمان محيي الدين حينما يكون الحديث والنقاش عن مدى احترام الفنان لنفسه ولجمهوره ومن يتعامل معهم .. وأنا كثيراً ما أتوقف عندها متأملاً حينما أعاين للمشهد الفني الذي يعج ويضج بنماذج تستحق الاحترام الكبير لأنها وضعت نفسها في وضعية الاحترام وهناك من لا يستحقون أدنى درجة منه والنماذج في هذا الزمن أصبحت كثيرة لا تُعد أو تحصى وهي في حالة تنام يومي.

(2)

المحافظة على (الصوت الغنائي) تتطلب قدراً كبيراً من احترام النفس والذات قبل الجمهور ..لأن المغني في تقديري ليس مجرد صوت جميل .. وليس بالصوت الجميل والطروب وحده يحيا الفنان .. فهناك تفاصيل أخرى منها المرئي ومنها ما غير ذلك .. ولعلني قد ذكرت من قبل نموذجاً باذخاً يتمثل في الفنان القامة شرحبيل أحمد باعتباره قدوة يمكن الاقتداء بها.

(3)

منذ خمسينيات القرن الماضي وشرحبيل صامد وواقف .. يبدع في كل يوم أفكارا موسيقية وشعرية وتشكيلية جديدة .. ومازال صوته يتمتّع بذات الوسامة والقدرات التطريبية العالية .. فهو رغم أنه يبلغ من العمر (85) عاماً لكنه مازال يتمتع بذات دفء الصوت وذات القدرات على التحرك في كل المناطق الصوتية بكل سلاسة.

(4)

ويعود سر محافظته على صوته انه يعود لتقيده بالمدى المحكوم ومعرفته بقدراته الصوتية والعمل بما جاء في كتاب التربية الصوتية والالتزام بترك المحظورات من التدخين والمشروبات الكحولية والاكل الحار وشرب الماء غير المثلج .. والحفاظ على الصوت طيلة هذا الزمن يؤكد بأنه كان فناناً ملتزماً لا يعرف (اللف والدوران) وتلك المهلكات التي نعرفها جميعاً .. وفي ذلك إشارة على انه فنان خلوق وعلى درجة عالية من التهذيب والأدب.

(5)

والفنان شر حبيل أحمد من القلائل الذين وهبوا السودان عصارة فكرهم الخلاق في مجالات كثيرة ليس الغناء فحسب, فهو مربٍ, وفنان تشكيلي, وشاعر, وطبيب نفسي عالج الكثير من النفوس الهائمة من خلال اختياره للنص الجميل المؤثر, وعرف بذلك كيف يلعب الفن دوره في محيط مهمل لا يحفل كثيراً بالتغيير والتجديد ولكن شرحبيل مضى دون خوف.

(6)

صحيح ان الفنان الكبير شرحبيل أحمد توقف عن إنتاج أغنيات تُوازي تلك التي قدمها خلال السنين الفائتة .. ولكن ما قدمه هذا الفنان العظيم يكفي على التأشير عليه بأنه واحد من أعظم الذين انتجوا ألحاناً كالبحار الزاخرة والمحتشدة بكل ما هو جديد .. لذلك من البديهي أن يظل هذا الفنان في حالة حضور دائم لا يعرف الغياب كما أنه في حالة ألق وتوهج لا يعرف الانحسار!!

(7)

والسؤال الذي يحضرني هنا لماذا حافظ شرحبيل على دفء صوته كل هذه المدة بينما الكثير من الشباب تعب صوتهم وأصابه الوهن وكادوا أن يصلوا مرحلة الشيخوخة؟ أقول ذلك وفي ذهني العديد من الأسماء دون ذكر ولكنهم يعرفون أنفسهم جيداً.

وفق ما أفادت الصيحة

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.